فتاة ضحية محرقة اسلامية جديدة في السعودية‍- 15



نادية محمود
2002 / 3 / 20


انها البربرية في ابشع اشكالها. اذ لايمر يوم دون ان تنهال مصائب اخرى على رؤوس النساء والفتيات في تلك المجتمعات التي تحكمها القوانين والشرائع الدينية الاسلامية من ايران، افغانستان، السودان، العراق، والجزائر وغيرها.

ان اخر هذه المصائب، وليس اخيرها، هو موت (15) تلميذة جراء الفزع والرعب والفوضى التي اصابت الطالبات بعد حريق شب في احدى مدارس مدينة مكة في الاثنين المنصرم الموافق 11اذار. اذ منعت الشرطة الدينية في السعودية (شرطة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر)، التي يعرف افرادها باسم"المطوعين"، تلميذات مدرسة من الهرب من الحريق بحجة "انهن لم يرتدين الحجاب". ليس هذا وحسب، بل لجأ هؤلاء الاسلاميون عديموا الرحمة والانسانية الى ضرب الفتيات لاجبارهن على عدم مغادرة المدرسة التي كانت تلتهمها النيران ومنعوا الرجال من مد يد العون لهؤلاء التلميذات وحذروهم من "ان مس الفتيات يعتبر ذنباً" تترتب عليه اشد العقوبات.

ان هذه الجريمة هي صفحة سوداء اخرى تضاف الى السجل الاسود للنظام السعودي الموغل في معاداة الانسان والمرأة بالذات، نظام الفصل والتمييز الجنسي، نظام عبودية المرأة ودونيتها، نظام القصاص وقطع الايادي، نظام النزعات الابوية والبطريركية والرجولية الرجعية والمتخلفة، نظام سحق حقوق النساء والهدر اليومي لكرامتهن وسحق ابسط حقوقهن.

انه نظام لايمكن ان يدوم حياته دون اشهار سيف الاسلام بوجه النساء ويطلق ايادي عصابات "المطوعين" من اجل ضمان الفصل والعزل الجنسي وعدم الاختلاط بين الجنسين وفرض اللبس الاسلامي على النساء. انه نظام تتلظى النساء يوميا بنار جرائمه وويلاته ومصائبة القرووسطية. انه نظام يجب ان يكون مصيره نفس مصير "اخوانه" في طالبان والمصير المحتوم الذي ينتظر ملالي الجمهورية الاسلامية. ان هذه الجريمة تؤكد وللمرة الالف على وجوب فصل الاسلام، كدين، كافكار، كعقائد، كشرع وقانون، كتقاليد ونمط حياة، عن حياة الجماهير عموما والنساء بالذات.

اننا في مركز دراسات المرأة في الشرق الاوسط وفي الوقت الذي نعبر عن عظيم مواساتنا لعوائل واصدقاء الفتيات ضحية هذه المحرقة الاسلامية، ندين وبشدة هذه الجريمة النكراء لعصابات "المطوعين" وحكومتهم القبلية العشائرية نطالب الحكومة السعودية:

- بالكف عن سياساتها المناهضة للنساء في السعودية ومراعاة الحقوق الاساسية للنساء بوصفها حقوق عالمية وانسانية.
- حل عصابات "الامر بالمعروف والنهي عن المنكر"، وحل كل شكل من اشكال الشرطة الدينية.
- التحقيق في هذه القضية واحالة المسؤولين عن قتل هؤلاء الفتيات الى المحاكم لنيل جزائهم.


نادية محمود-
مركز دراسات المرأة في الشرق الاوسط
15 آذار 2002

Middle East Centre for Women s Studies
Caxton House- 129 St Johns Way St- London N19 3QR- UK
Tel& Fax: 0044 207263 1027-
Email: mecws@ukonline.co.uk
Mobile- 0044 789 0065 933