تأنيث محلات بيع الملابس النسائية



سحر خان
2009 / 12 / 12


نزل قرار وزاري منذ عدة سنوات بتأنيث محلات بيع الملابس النسائية خاصة الداخلية ،ومنذ سنوات لم يفعل القرارحتى الآن،مع إنه تم عمل دورات تدريبية في الغرفة التجارية للفتيات ،على البيع في محلات الملابس النسائية ،والسبب في عدم تفعيل القرار أن المجتمع يرى حرمة عمل المرأة في السوق من اختلاط يجلب الفتن ،وأتسائل كيف يجيز المجتمع تعامل الرجل الأجنبي مع المرأة في بيع الملابس الداخلية والخارجية ،وتحريم بيع المرأة لأمرأة مثلها ماتحتاجه من لباس ؟؟
صديقة لي من هواة السفر غربا وشرقا قالت لي ،إنه في الغرب في أوروبا يمنع منعا باتا أن يعمل رجل في محلات بيع الملابس النسائية وخاصة الداخلية ،وكل البائعات من السيدات المحترمات ،وهي نفسها كانت مرتاحة لإنها تتعامل مع امرأة مثلها في شراء مستلزماتها من الملابس الداخلية ،شخصيا أوجه للمجتمع تساؤلات :كيف يرضى المجتمع أن يفترس الرجل الوافد جسد المرأة بعينيه وكلامه للمرأة المسلمة ،وكيف لاتثور غيرتك والرجل الأجنبي يعرض تلك الحمالة وذلك الكلوت على المشترية بكل جراءه ووقاحة ،وهو يقول لها هذا على مقاسك وهذا صغير عليك وهذا كبير ،المرأة نفسها كيف لايحمر وجهها ،وهي تستعرض ملابسها الداخلية على البائع ،الحقيقة أصبح شراء الملابس الداخلية من الأمور الصعبة على المرأة ،ولكن العكس سيكون لو كانت البائعة امرأة مثها لاتخجل منها ،مالذي يضر لوعملت المرأة في متجر مغلق بعيد عن الاختلاط ،لايدخله سوى النساء ،أعتقد لاضرر من ذلك ولو كان هناك أسواق نسائية مغلقة بالكامل مثل سوق المملكة بالرياض لكان أفضل ،ولما استطاع العلماء الحديث في هذا الشأن ،إن تجربة السوق المغلق بالرياض ناجحة جدا ومريحة لكل من الرجل والمرأة ،حيث يكون الرجل واثق من السوق الذي ترتاده زوجته ،لإنه سوق ليس فيه سوى نساء فقط،والمرأة تأخذ راحتها في التسوق لإنه لايوجد بائع يعاكسها ويفترس جسدها بنظراته،فلماذا لايفتح في كل مدينة سوق نسائي ويروا نتيجة التجربة بأعينهم ،مع العلم أنه منذ قديم الزمن يوجد بالشرقية والرياض وجدة سوق نسائي شعبي يسمى سوق الحريم ،توجد فيه نساء كبيرات في السن وصغيرات أيضا ،محجبات ومغطيات وجوههن ،يبعن ويتكسبن من عرق جبينهن ،وقد كان في جدة نساء مفترشات الرصيف بحي الصفا ،يبعن ملابس وأعشاب وأغراض شعبية ،وعندما قررت البلدية تركهن للرصيف ،قومت النساء ذلك وتدخل الإعلام السعودي ،مما جعل البلدية تفتح لهن أكشاك بسيطة في أرض خاصة مجانية ،ليمارسن مهنة البيع في أمان ويترزقن من عرق جبينهن ،فهل من الممكن فتح أسوق مركزية مغلقة خاصة للنساء ،أعتقد التجربة ستكون ناجحة ومريحة للنساء وللمجتمع .

المصدر :صحيفة اليوم
Saharkhan_2009@hotmail.com