حديثُ الحبّ للثامن من آذار



جواد كاظم غلوم
2013 / 3 / 8


لانريد ان نكدّر نفوسنا ونعكّر صفو اليوم العالمي للمرأة في الثامن من آذار من كل عام والمبشّر بموسم الربيع الزاهر ؛ لا الربيع العربي العاثر ولانريد ان نعدد مشاهد وطرائق التمييز ضد المرأة وتعويق المساعي التي تهدف الى بناء شخصيتها وإضعاف دورها في المجتمع ، كما لانريد ان نتذكّر القوانين المجحفة الظالمة بحقّ نسائنا والتقليل من دورها في كافة الصعد الاجتماعية والسياسية والعلمية فهناك الكثير الكثير من التجاوزات التي يصعب حصرها والتي تظلم المرأة سواء من قبل الدولة وسلطاتها او من قبل المجتمع نفسه بتركيبته العشائرية والثيوقراطية المتخلّفة
اسمحوا لي ان اعدّد صور الحب الجميلة التي تمر بها المرأة وتتخلل حياتها منذ صغرها حتى هرمها وشيخوختها ففي حوار جميل جرى بيني وبين سيّدة كريمة أعرفها ، عاشت وكافحت وناضلت طوال فترة حياتها ومازالت في صبوتها واندفاعها كعهدها ايام الشباب رغم انها في الهزيع الاخير من العمر
سألتها متندرا خلال زيارتي لها : ماهو الحب وماذا يعني لك ؟؟ وأجابتني بسرعةٍ دون تردد او تفكير مَلِيٍّ :
اول مرة سمعت كلمة " الحب " كانت على لسان والدي مذ كنت طفلة صغيرة وقد قبّلني وقال لي : اني احبك ؛ فعرفت بداية طفولتي ان الحب هو حنوٌ وسعادة وتربية صالحة ونشأة في بيت يخيّم عليه العطف وأحضان دافئة من لدن الأم والاب والاخوة
وحينما بلغت سن الرشد وجدت رسالة مرميّة على عتبة بيتنا كانت مرسلة من ابن الجيران وقرأت محتواها التي اختصرت بجملة واحدة هي :اني احبّك ؛ فأدركت ان الحب هو جرأة ومغامرة ولايخلو من الجنون احيانا
وعندما خطبني ابن الجيران هذا بعد ان وافقت على الارتباط به في الرباط المقدّس ؛ همس في اذني قائلاً : أحبّك وفهمت ايضا ان الحب هو بناء اسرة وإنجاب اطفال ونشر الحنان وعمل وتفانٍ من اجل نموّ المجتمع الصالح
وبعد سنة من زواجنا هنّأني مرسلا لي باقة وردٍ صغيرة معلّقة عليها قصاصة ورق ملوّنة كتب عليها عبارة : اني احبك فأيقنت ان الحب هو شوق وولَهٍ وحنين
ولمّا أنجبت اول اطفالي في المستشفى كنت متعبة وملقاة على السرير مع اني مفعمة بالفرح بولادة اول نسلٍ لي وجاءني زوجي وأمسك بيدي قائلاً : احبك وتأكدّت حينها ان الحب شكر وتقدير ورعاية واهتمام
مرّت السنون واشتعل الرأس شيبا وتزوّج الابناء والبنات ومع ذلك مازال زوجي يلهج بكلمة احبك وعرفت تماما ان الحب يعني ايضا عطف ورحمة ومودة
هرمنا انا ورفيق عمري وصرنا عاجزَين وبالكاد نتحرك من مكان الى آخر ولانغادر بيتنا الاّ لمراجعة المشافي وزيارة الاطباء لكن زوجي ظل يردد هذه الكلمة الجميلة : احبك وترسخت في ذهني ان الحب وفاء وصدق وإخلاص وعطاء
تقول السيدة المضيّفة ؛ هكذا عرفت الحب طوال سيرة حياتي ورفقتي مع زوجي وكنّا نستهزئ بورقة العقد المبرم بيننا والذي تهرأ واصفرّت ورقته بتقادم الزمن وشطبنا العبارة البارزة في اعلاه والتي تشير بعبارة " عقد نكاح " وأبدلناها بعبارة " عهد زواج مقدّس " وأقولها بملء فمي ؛ كلما تقدم بي العمر اكتشفُ معنى جديدا للحب
خرجتُ من بيتها مذهولا بما أباحت به من كلام ينمّ عن قلب كبير عرك الحياة بحلوها ومرّها وعاش الحب بأبهى صوره ولم يزل مفعما بالودّ والمحبة والذكريات النابتة في مخيلتها ورحت اردد مع نفسي بعضا من جُمَلِها التي دخلت في سريرتي بلا استئذان
ما أقلّ مفردة حب بحرفيها وما أوسع معانيه ودلالاته . لاتكفي الف تهنئة وتحية للمرأة في عيدها وعذرا فليس لي سوى تلك الكلمات اقولها وهل هناك افضل من الكلمات للتعبير عن معاني الحب والبهجة للجنس الناعم روحا وجسدا مثلما قالت سيدتي المرأة التي أعجزتها الايام والسنون

جواد كاظم غلوم
jawadghalom@yahoo.com