التحرش الجنسي في الغرب لايفعله الامهاجر من اصل عربي اوكردي او افريقي



عبد الحكيم عثمان
2013 / 4 / 4

التحرش الجنسي في الغرب لايفعله الامهاجر من اصل عربي اوكردي او افريقي
السلام عليكم ورحمة الله: ارقى واسمى شيئ في الانسان هو الاعتذار رغم انه الاصعب وانا هنا اود ان اعتذر من الغربيين لاني اتهمتهم باطلا في مقال كتبته كمساهمه مني في ملف التحرش الجنسي وبعنوان /التحرش الجنسي لايقتصر انتشاره في دول الثقافه الاسلاميه
وكانت كتابتي لهذا المقال بدافع الحميه حمية الجاهليه دفاعا عن قوميتي العربيه وعن انتمائي للدين الاسلامي وليس عن دراسه دقيقه عن واقع التحرش الجنسي في الغرب وحقيقة عندما قرأت عن اسماء لامعه في المجتمع الغربي وهم صفوة المجتمع من رجالات سياسه مثل الرئيس السابق لصندوق النقد الدولي دومينيك شتراوس ورئيس الوزراء السابق سلفيو بيرلسكوني والمرشح الجمهوري للرئاسة الامريكية هرمان كين والرئيس السابق بيل كلينتون والقائمه تطول وكل أولائك وجهت لهم تهم التحرش الجنسي وكلهم لايعاني من الكبت الجنسي كما يعاني العربي المسلم او الكردي المسلم او الاسيوي المسلم او الافريقي المسلم توهمت ان التحرش الجنسي من طبائع الغربين وكنت حقيقة مصر على ان الغربين لاتقل لديهم ظاهرة التحرش الجنس ووعمليات الاغتصاب رغم الحريه الجنسيه التي يتمتعون بها ولكني مؤخرا تابعت مقال للكاتبه ناديه كاظم بعنوان التحرش الجنسي في الوطن العربي والذي اكدت فيه ان دول الغرب ماكانت تعرف ظاهرة التحرش او الاغتصاب بتاتا وان من يقوم بالتحرش الجنسي والاغتصاب هم من هاجر الى الغرب من الاسيويين والافارقه والعرب والكرد وعندما تبين ان كل من ذكرتهم اعلاه دومنيك وبيرلسكوني وهرمان كين وبل كلنتون ماهم الا من اصول اما عربيه او كرديه او افريقيه او أسيويه وبالتأكيد ان السيده الكاتبه اكثر معرفة مني لانها تعيش بين ظهراني الغرب وعليه اقدم اعتذاري للشعوب الغربيه اني ادعيت عليهم باطلا ان في بلدانهم تحرش جنسي واغتصاب فما كنت اعلم ان من يقوم بكل ذالك ماهم الا مهاجرين من بلدان ثقافة الصحراء ورعاة الابل و ومن بلدان ثقافة الجبال الوعره في بلا دكردستان و ثقافة بلادالغابات الماطره وبلاد تركب الافيال وشكري الجزيل للكاتبه ناديه كاظم على معلوماتها القيمه التي ما كنت اعلمها