إن كان هذا هو العهر فأنا عاهرة



وداد حموعلي
2014 / 1 / 11

إن كانت المطالبة بتحرر المرأة من قيودكم عهر وفجور فأنا عاهرة
وإن كان العهر في عقولكم هو الرفض لسيطرتكم والتمرد على عقليتكم الجاهلة فأنا اعلن أنني عاهرة من اليوم
إن كان التحرر من عاداتكم وتقاليدكم عهر فأنا عاهرة
إن كان رفضي لسب المرأة باسم الدين عهر فأنا عاهرة
إن كان رفضي لتشبيه وجهي بفرجي عهر فأنا عاهرة
إن كان مقتي لعقلياتكم الذكورية عهر فأنا عاهرة
إن كُنت لا أقبل كون الشرف بين فخذي المرأة عهر فأنا عاهرة
إن كان استقلالي وحريتي بنسبة لكم عهر فأنا عاهرة
إن كان خروجي للعمل مع الرجل يداً بيد عهر فأنا عاهرة
إن كان رفضي لتعدد الزوجات عهر فأنا عاهرة
إن كان رفضي لأخذ أخي أكثر مني في الميراث عهر فأنا عاهرة
إن كان رفضي لاتخاذ الحجاب رمزًا للعفة عهر فأنا عاهرة
إن كان تمردي على قتل شخصيتي وتحطيم أحلامي عهر فأنا عاهرة
إن كان تزويجي بالغصب يعني الأخلاق والتربية فأنا عاهرة من الأن
إن كان رفضي لتزويجي من مغتصبي عهر وفجور فأنا عاهرة
إن كان تخلصي من رقابة الأب والأخ وابن العم وابن الخال عهر فأنا عاهرة
إن كان تمردي على تكريسي للجنس عهر فأنا عاهرة
إن كانت رغبتي في التجول في الشارع بحرية دون التحرش بي عهر فأنا عاهرة
إن كانت مطالبتي بالحرية، الكرامة،العيش الكريم عهر فأنا عاهر
إذا كانت مطالبتي بمعاقبة الزاني أكثر من العاهرة عهر فأنا عاهرة
إن كان رفضي لجعل جسدي مدنس مسكون بالغواية والإغراء، مرغوب بالفطرة لدى الذكور ومكروه ومحتقر في الوقت نفسه لدَنسه وغوايته عهر فأنا عاهرة
أنا عاهرة إن كان العهر هو التحرر من أفكاركم ومن سلطتكم وتحكمكم وتقديسكم

نعم أنا عاهرة فاجرة إن كان هذا يرضيكم .