الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور رابطة المرأة العراقية)



خانم زهدي
2018 / 6 / 24

الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور رابطة المرأة العراقية)

خانم زهدي /رئيسة فرع رابطة المرأة العراقية في هولندا

المعركة الأولى كانت ثورة العشرين
في الريف :
- مساهمة المرأةفي ثورة العشرين 1920 وبمختلف الأساليب
- مساعدةالثوار في نقل المؤن والأسلحة
- تحريض وتشجيع الرجال ودفع الأبناء والأخوة والأزواج الى المعارك والنضال ضد الأنكليز
- القاء الأهازيج والشعر لرفع الحماس
- مواجهة استشهاد الأعزّة بشجاعةوحماس ورباطة جأش

في المدينة :- بغداد
تأليف لجنة نسائيةلأسناد الثورة والتضامن معها وقامت :
- حملة جمع تبرعات والتوعية بأهداف الثورة
- قيام المرأة ولأول مرة بمظاهرة لشجب الأحتلال البريطاني
- تقديم مذكرة احتجاج حول اعتقال الوطنيين والمطالبة بأطلاق سراحهم
وكانت ثورة العشرين تعتبر المدرسة الأولى لنمو الوعي والمفاهيم الوطنية والأستقلال ,وبدايات الوعي تجاه قضية المرأة
أواسط العشرينات :
- ظهور الصراعات الفكرية حول قضية المرأة وحقوقها وأسهاماتها في المعارك الوطنية المقبلة.
- مساهمة العناصرالوطنية التقدمية جماعة الرحال والمتنورين والأدباءوالشعراء من حملة شعار تحرير المرأة من الحجاب وحقهافي التعليم .
- دور صحيفة الصحيفة الصادرة عام 1924 في الحملة الأعلاميّة للمطالبة بحقوق المرأة .
- التأثير الخارجي على نهوض الحركة النسائية في العراق.
- أنجازات الحركة النسائية المعاصرةفي مصر وتركيا
- انتصار الثورة الأشتراكيّة ونيل المرأة حقوقها .
- الحملة الأعلاميّة من قبل المفكر المصري قاسم أمين
- بدء انتشار التعليم وازدياد عدد المدارس وأقبال الفتيات عليها .
- تأسيس جمعيّة نهضة المرأةوأهدافها تعليم المرأة وتوفير العمل لها .

تطوّرالحركة النسائية من الثلاثينات الى أواسط الأربعينات

-انتشار التعليم ودخول الفتيات مراحله المختلفة
- تكوين الأحزاب الوطنية وانتماء المرأة الى بعض الأحزاب ذات الأهتمام بالقضايا النسويّةكالحزب الشيوعي العراقي والحزب الوطني الديمقراطي .
-دخول الفتيات الكليات والتوجه نحو العمل وممارسة بعض الوظائف كالتعليم والطب والمحاماة وتبوّأبعض المناصب الهامشية .
-التوجه نحو خلق حركة نسائية منظمة في العراق وتأسيس بعض الجمعيات ذات الطابع الخيري مثل جمعية الهلال الأحمرورعاية الأمومة والطفولة وفرع لجمعية زانستي في السليمانية ومحاولة تأسيس جمعية نسائيةباسم جمعية الرفيقات وأهم أهدافها مكافحة الأمية بين النساء برئاسة الدكتورة روز خدوري .
-أصدارمجلاّت من قبل شخصيات مثل مجلة المرأة الحديثة للسيدة حميدة الأعرجي وملحق نسوي لجريدة الناسللسيدة فكتوريا نعمان ومجلة العراق للسيدةحسيبة الراجي وملحق فتاة العرب للسيدة مريم نرمة, وأهداف هذه المجلاّت المطالبة بمساواة المرأة والتحدي للتقاليد والعادات البالية .
- طرح قضية المرأةوتحررها على أساس أقترانها بتحررها الأقتصادي .
- مساهمة المرأة في العمل خارج المنزل.
- تأسيس جمعيات نسائية ذات طابع وأهداف خيرية كالفروع النسائية لجمعيّة الهلال الأحمر وجمعية حماية الأطفال وجمعيّات نسائية كجمعية مكافحة المسكرات والعلل الأجتماعية وبنوت الأمة والأخت المسلمة . وفي السليمانية تأسست لجنة نسائية لمساعدة الفقراء في المدينة بتشجيع من السيدة الفاضلة حفصة خان الحفيد أثناء الحرب العالمية الثانية وتحولت فيما بعد الى الجمعية النسائية الكردية
- بروز اتجاهات جديدة حول الحركة النسائية وربط قضية المرأة بقضية النضال من أجل الأهداف الوطنية ومساهمتها فيه .
- تأسست أ ول منظمة نسائية باسم اللجنة النسوية لمكافحة الفاشية تحمل أهداف مزدوجةالخاصة والعامة .
- اشتراك المرأة في المؤتمرات العربيةلأول مرةفي مؤتمر لنساء الشرق في دمشق وحضرته السيدة أمينة الرحال التي أصبحت عضوا في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي 1941 – 1943
- خروج مظاهرة نسائية- شارع الرشيد – حملة مذكرة الى الوصي ورئيس الوزراء ومجلس النواب حول توفير الخبز للناس وتعرضت المظاهرة للقمع .
- في عام 1943 خروج مجموعات من نساء الكرخ بمظاهرة مطالبة بالخبز والضرب على أيدي المحتكرين .
- تأسست في عام 1944 جمعية نسائية بأسم رابطة نساء ذات أهداف مشتركة الخاصة بقضايا المرأة ,والعامة بالقضايا الوطنية –ولعبت دورا كبيرا في توعية النساء ومكافحة الأمية برئاسة السيدة عفيفة رؤوف وأصدرت مجلتها باسم تحرير المرأة .
- تأسيس الأتحاد النسائي العراقي عام 1945 برئاسة السيدة آسيا وهبي وبقرار من الأتحاد النسائي العربي .
- تأسيس عدد من الجمعيات والنوادي النسائية في تلك الفترة ذات أهداف خاصة كنادي البنات البغدادي,جمعية خريجات دار المعلمات ,ونادي المعلمات والجمعية النسائية لمكافحة الأمية,وجمعيات دينية أسلامية ومسيحية .
- اتسمت الأعوام1945 – 1947 بتوفير جو من الديمقراطية النسبية,وانتعاش للحركة الديمقراطية العامة والحركة النسائيةالتقدمية .
- اقامة نشااطات اجتماعية وثقافية ومناقشة حقوق المرأة وغيرها .

- مساهمةالمرأة في النضالات من أجل القضايا والد يمقراطية .
- تأسيس منظمة باسم جمعية البيت العربي للأهتمام بالقضايا العربية في مقدمتها القضية الفلسطينية .
- بدء الهجوم الرجعي على كل المكتسبات الديمقراطية
- غلق رابطة نساء العراق ومجلتها تحرير المرأة
- تهيئة السلطة للتوقيع على معاهدة استعمارية باسم معاهدة بورتسموث 1948
- الأنتفاضة ضد السلطة الرجعية والمعاهدةفي كانون الثاني 1948 وثبة كانون
- اشتراك المرأة في الوثبة بشكل فعّال ومنظّم بعد تطور حركتها ووعيها الوطني كنتيجة لأسهاماتها في الأحزاب الوطنية والجمعيات والأضرابات ومسيرة العمال من ك 3 الى بعداد
- استشهاد بطلة الجسر رمزا لبطولة المرأةواستعدادها للتضحية بعد تعرض الجموع لرصاص السلطة المأجورة علىالجسر القديم في بغداد والذي سمي فيما بعد بجسر الشهداء ,وكذلك مساهمتها هذه مع الشعب أدت الى انتصار الشعب في فرض أرادته وأسقاط السلطة الرجعية وألغاء المعاهدة .
- انتهاز فرصة أعلان قرار تقسيم فلسطينفي 15 -5 1948 لأعلان الأحكام العرفية من قبل الحكومة العراقية .
- القاء القبض على مئات المواطنين وأعدام التقدميين والشيوعيين
- أعتقال عشرات المناضلات والحكم عليهن بأحكام ثقيلة

نهاية الجزء الأول

الجزءالثاني من(محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور رابطة المرأة العراقية)

تطور الحركة النسائية العراقية في الخمسينات :
- تميزت الخمسينا ت بظهورمنظما ت نسائية ذات طابع جماهيري من حيث تركيبتهاوتوجهاتها وأهدافها ونشاطاتها .كما تميزت أيضا بتصاعد وتائر النضال ضد الأحلاف العسكرية العدوانية .
- تقدم لفيف من النساء الديمقراطيات 1951 بتقديم طلب لأجازة نسائيةباسم جمعية تحرير المرأة تميزت أهدافها بالجمع بين قضايا المرأة الخاصة والقضايا الوطنية العامة ولكنها لم تجز من وزارة الداخلية آنذاك
- في 10 – 3 -1952 وفي اجتماع موسع للطليعة التقدمية من النساء العراقيات أعلن في بغدادعن تأسيس (رابطة الدفاع عن حقوق المرأة في العراق ) كمنظمة نسوية ديمقراطية جماهيرية تضمّ نساء العراق على اختلاف طبقاتهن واتجاهاتهن السياسية ومعتقداتهن الدينية , حددت أهدافها
- النضال من أجل السلم والتحرر الوطني والديمقراطية .
- النضال من أجل حقوق المرأة ومساواتها .
- النضال من أجل حماية الطفولة وسعادتها
- تشكيل فروع للرابطة في كردستان
- أصدار نشرة دورية بأسم حقوق المرأة
- تركيز النشاط والعمل في الأحياء الشعبيةومراكز تجمع النساء والأهتمام بالمشاكل اليومية والعمل لمعالجتها
- المساهمة والأشتراك الفعّال في الأنتفاضة الشعبية في تشرين الثاني 1952
- اعتقال العشرات من النساء والفتيات ودخولهن السجن نتيجة مشاركتهن في الأنتفاضة .
- الأشتراك في مؤتمر الأتحاد النسائي الديمقراطي العالمي (أندع ) في كوبنهاكن عام 1953 .
- قبول الرابطة عضوا في أندع وقبولها أيضا عضو في سكرتاريته عام 1955
- تأسيس أتحاد نساء كردستان أواخر 1952
- مساهمة النساء في الريف في انتفاضات الفلاحين والعاملات في أضرابات العمال .
- في عام 1954عقد الكونفرنس الأول للرابطة بحضور 54 مندوبة عن فروع الرابطة .
- أقران العمل السري بالعمل العلني وذلك بانتماء بعض عضوات الرابطة الى الجمعيات العلنية ودفعها للنشاط والعمل من أجل مطالب المرأة .
- اشتداد النضال من أجل السلم وضد الأحلاف العسكرية العدوانية .
- أسناد جبهة الأحزاب الوطنية في الأنتخابات عام1954ضد الأحلاف العسكرية الأستعمارية ومن أجل الديمقراطية .
- المساهمة الفعالة في حركة أنصار السلم ضد المعاهدات العسكرية ومن أجل السلم والديمقراطية.
- النضال مع قوى الشعب ضد الأحلاف والتكتلات العسكرية وتعبئة النساء ضد حلف بغداد العدواني .
- لعبت المرأة العراقية دورا بارزا في انتفاضة 1956 لمساندة الشعب المصري ضد العدوان الثلاثي الغاشم .

دور المرأة في ثورة الرابع عشر من تموز 1958ونجاحها

كان للرابطة دورا هاما ومساهمة فعالة في جبهة الأتحاد الوطني 1957 في النضال وعاملا مهما في أنضاج العامل الذاتي لأنتصار ثورة 14 تموز 1958
- ساندت وأيدت ثورة 14 تموز وعملت بفعالية في حماية مكتسبات الثورة
- انخراط النساء في صفوف المقاومة الشعبية للدفاع وصيانة مكتسبات الثورة
- حصلتالرابطة على حق العمل العلني في 29 كانون الأول 1958 وفتحت لها مقرات وفروع في كافة أنحاء العراق وأصدرت مجلتها العلنية المرأة باللغتين العربية والكردية .
- تبوّات أمرأة ولأول مرة منصبا وزاريا
- فتحت الرابطة مدارس لمحو الأمية بين النساء ومراكز صحيّة ومستوصفات ومشاغل
- عقد المؤتمر الأول للرابطة في 8 آذار 1959 حضرته 244 مندوبة يمثلن 25 ألف عضو
- عقد المؤتمر الثاني للرابطةعام 1960 وحضرته 432 مندوبة يمثلن 42 ألف عضو في هذا المؤتمر تم تبديل اسم المنظمة الى رابطة المرأة العراقية .
- قدمت الرابطة مشروع لقانون الأحوال الشخصية أصبح فيما بعد قانونا للأحوال الشخصية بعد أقراره وتحت أسمقانون الأحوال الشخصية رقم 188 لعام 1959
- عقد المؤتمر الثالث في عام 1961 في ظروف صعبة وفي ظل أوضاع انتكاسة ثورة 14 تموز المجيدة .
- حضرت الرابطة منذ تأسيسها وخلال الخمسينات مؤتمرات نسائية عالمية منها مؤتمر كوبنهاكن ومؤتمر الأمهات في لوزان ومؤتمر الشغيلات في بودابست واجتماع مكتب الأتحاد النسائي العربي ومهرجانات للطلبة والشبيبة
- تشكيل منظمة نساء الجمهورية في بداية الستينات كمنظمة معادية لسلطة 14 تموز مؤيدة ومساندة للبعث والرجعية ومعادية للرابطة .

انقلاب شباط 1963 المشؤوم والحركة النسائية

- ألغيت أجازة الرابطة وأغلقت مقراتها واعتقلت المئات من عضواتها وتعرضن للسجن والتعذيب الوحشي وأثر انقلاب شباط 1963الفاشي اضطرت الرابطة الى العمل السري .
- استأنفت الرابطة صلتها بأعضائها بعد استئناف نشاطها في 1964-1965
- قيام مظاهرة نسوية في بغداد عام 1966مطالبة بأطلاق سراح السجناء السياسيين .
- قادت الرابطة بالتعاون مع الأتحاد النسائي الفلسطيني حملة واسعة ضد العدوان الأسرائيلي عام 1967, نظمت مسيرة نسوية صامتة ونشاطات أخرى للتضامن مع الشعب الفلسطيني .


عودة الرابطة الى النشاط :

-عقدت رابطة المرأة العراقية أواخرعام 1969كونفرنسا موسعا لتدارس أوضاع المرأة وتطوير أساليب عمل الرابطة .
-في 16 تشرين الأول 1969 قدمت الرابطة طلبا رسميا الى وزارة الداخلية لأجازتها ألاّأن ّطلبها قد رفض
- تأسس الأتحاد العام لنساء العراق ,فقد أيدته السلطة ودعمته واستعملته للضغط على الرابطة ولتنفيذ سياستها في البطش والأرهاب
- أصدار مجلة المرأة العراقية من قبل الأتحاد العام لنساء العراق .
- تطور عمل الرابطة ونشلاطها رغم عدم أجازتها في كل المحافظات وامتدت الى الريف وبلغت عضويتها خمسة آلاف عضو
- عقدت الرابطة مؤتمرات محلية لفرع كوردستان في 1972 و 1975لدراسة أوضاع المرأة هناك .
- في سنة 1973 – 1974 -1975عقدت كونفرنسات محلية لفروع الرابطة في المنطقة الجنوبية .
- لقد بذلت الرابطة جهودا لتوحيد المساعيمن أجل أرسال وفد نسائي عراقي مشترك من الرابطة واتحاد نساء كوردستان والأتحاد العام لنساء العراق الى مؤتمر نساء آسيا وأفريقيا الذي انعقد في أولان باتور في منغوليا عام 1972 وكان ذلك نتاج عمل مشترك حيث تكلل بالنجاح .
- انتعاش الحركة النسائية على نطاق جماهيري وحصول المرأة على مكاسب جيدة نتيجة لنضالات المرأة وتأثيرات السنة العالمية للمرأة وفقا لبرنامج أندع
- تشريع قانون المنظمات الشعبية الذي يحرم العمل ويعاقب بالسجن المؤبد أيّ شخص ينظّم خارج تنظيم الحزب الحاكم
- في عام 1974 تشكلت لجنة تحضيرية للتهيئة لمؤتمر الرابطة الرابع ولكنه لم ينعقد لظروف الأرهاب .
- قبول اتحاد نساء العراق عضوا في أندع وممارسته الضغوط على الرابطة من داخل أندع .
- في تشرين الثاني 1975 اتخذت الرابطة قرارا بتجميد نشاطها كأجراء اضطراري
- عمد الحزب الشيوعي العراقي الى تأسيس المكتب النسائي المركزي للحزب من أجل نهوض حركة تحرر المرأة ,وعمل المكتب بأخلاص بهدف توحيد الجهود للنهوض بالمهمات التي تتطلبها الحركة ومن أجل توحيد الحركة النسائية العراقية ولكن السلطة رفضت التعاون أو توحيد الحركة .
- في شباط 1979 قررت سكرتارية الرابطة الغاء قرار تجميد النشاط والعودة الى النشاط للدفاع عن المرأة وحقوقهاوتعرية المواقف المخزية للأتحاد الحكومي .
في بداية الثمانينات أقرت السلطة حق المرأة في الترشيح والأنتخاب الى المجلس الوطني شريطة موافقة الأتحاد العام لنساء العراق على طالبة الترشيح .
- أدانت الرابطة الحرب العراقية الأيرانية واستمرارها وتصعيدها وطالبت بأيقافها

فترة الثما نينات :
اضطرار الآلاف من العوائل ترك الوطن والعيش خارج القطر
- بعد استقرار العوائل خارج الوطن في البلدان العربية والأوربية ,عقدت مؤتمرات لأعضاء الرابطة في البلدان المختلفة وتأسست للرابطة فروع خارج القطر .
- تأسست فروع في اليمن الديمقراطية, سوريا ,الجزائر لبنان, الأتحاد السوفيتي , بريطانيا , جيكوسلوفاكيا ,بلغاريا , هنكاريا , وركائز في كندا والولايات المتحدة .
- كانت لهذه الفروع دور كبير في أيصال صوت المرأة العراقية ومعاناتها الى المجتمع العربي والأوربي بالأضافة الى الأهتمام بالمرأة العراقية في تلك البلدان ومشاكلهن وتعبئتهن للنضال ومساعدة أخواتهن في الوطن وكسب التضامن معهن ,
- في تموز 1980 ساهم وفد من الرابطة في ملتقى كوبنهاكن .وزع وفد الرابطة كراس بعنوان (المرأة العراقية تتحدّى النظام الأرهابي ) .
- في ملتقى كوبنهاكن استطاع وفد الرابطة من جمع 1042 توقيعا لشخصيات نسائية من 75 بلدا على مذكرة موجهة الى صدام حسين مطالبة بالأفراج عن المعتقلات وأدانة أسلوب التعذيب , كما أصدرت ممثلات المنظمات النسوية العربية بيانا للتضامن مع نساء العراق وضد حملة التهجير .
- ساهم وفد من الرابطة في تشرين الثاني 1980 في ندوة عدن النسائية العالمية التي نظمت من قبل أندع بالتعاون مع الأتحاد العام لنساء اليمن تحت شعار دور النساء في النضال من أجل السلام وضد السياسة العدوانية الأمبريالية في منطقة الخليج والمحيط الهندي .
- في نيسان 1981 حضرت الرابطة اجتماع مكتب الأتحاد النسائي العربي في ليبيا ,وتم قبول الرابطة عضوا في الأتحاد ,وعضوا في اللجنة العربية لمكافحة الأمية .
- في أيار 1981 عقدت الرابطة مؤتمرها الرابع في بيروت تحت شعار (لتتظافر جهود النساء العراقيات مع قوى الشعب الوطنية من أجل أسقاط النظام الدكتاتوري وأقامة نظام ديمقراطي وأقامة نظام ديمقراطي لامكان فيه للحروب والفاشبة والدكتاتورية ويحقق المساواة للمرأة والسعادة للطفولة .
- مساهمة الرابطة في تحرير مجلة أندع منذ 1977 وتجديد هيكلية أندع وانتقال مقره الى برلين
- في عام 1983 نظمت الرابطة حلقة دراسية تناولت فيها موضوعات سياسية وفكرية وتنظيمية رئيسية والتي ناقشت :النساء في النضال ضد الفاشية , الواقع الأجتماعي والأقتصادي والسياسي للمرأة العراقية ,مساهمة المرأة في النضال التحرري من أجل الأستقلال والتحرر . وأصدرت الرابطة كراسة ( المرأة في المقاومة ضد الفاشية والحرب ) .
- في عام 1983 شاركت الرابطة في الحملة التضامنية العالمية مع الشعب العراقي منأجل عن مصير المعتقلين والمعتقلات .حيث زارت عضو اللجنة العليا السيدة بثينة شريف كل من فنلندا والسويد وجيكوسلوفاكيا .
- في عام 1985 اشتركت الرابطة في مؤتمر نيروبي المنعقد برعاية الأمم المتحدة لمتابعة مسيرة تطور المراة,ووضع خطة للنهوض بواقع المرأة لغاية عام 2000
- أصدرت الرابطة نشرتها المركزية نضال المرأة .
- في أواسط الثمانينات تشكل المكتب المركزي للرابطة في الخارج لمتابعة عمل ونشاط الرابطة خارج القطر ,وأصدر نشرة دورية في الخارج باسم ( رسالة المرأة العراقية ) . كما أصدر فرع سوريا نشرة دورية باسم (نداء المرأة ) ونشرة (النصيرة ) لفرع اليمن .
- خاضت المرأة العراقية الكفاح المسلح في كوردستان العراق خلال الثمانينات وراهنت على أهليتها وجدارتها وقدمت العديد من الشهيدات .
- برزت المرأة أثناء تجربتها في الكفاح المسلّح في مجال العمل الجماهيري والأداري والفني ,في حمل السلاح في الأعلام ,في الطبابة ,في مكافحة الأميّة بين نساء كوردستان في الأرياف , وفي مجال رفع الوعي الصحي والأجتماعي والثقافي .
- حضور المؤتمر العالمي في كوبنهاكن 1986بمناسبة السنة العالمية للسلام وتقديم رسالة مفتوحة حول السياسة الحربية للنظام وأوضاع الشعب العراقي ومناشدة الرأي العام العالمي لأيقاف مطحنة الحرب .
- المساهمة وحضور وفد من الرابطة ندوة بيروت للسلام عام 1986 برعاية الأتحاد النسائي العربي وتحت شعار ( نضال المرأة العربية ضد الأمبريالية والرجعية والحروب , ومن أجل السلم والتقدم الأجتماعي .
- حضور وفد من الرابطة مؤتمر للسلام في موسكو 1987 تحت شعار (معا نحو عام 2000 بدون أسلحة نوويّة ومن أجل السلم والمساواة والتنمية )
- عقدت رابطة المرأة العراقية أوائل 1989 اجتماعا موسعا للجنة العليا تدارست فيه أوضاع المرأة العراقية بعد أيقاف الحرب العراقية الأيرانية بالأضافة الى أوضاع الرابطة ونواقص العمل وتحديد المحاور العامة للنضال من أجل :
- - سحب القوات الأجنبية من الخليج .
- تطبيق قرار مجلس الأمن 598 برعاية الأمم المتحدة
- عودة الأسرى الى ذويهم
- تسريح كافة المجندين للحرب وأعادتهم الى محلات عملهم السابقة .
- منع الحكومة العراقية من استخدام أسلحة الأبادة الجماعية والكيمياوية والجرثومية
- النضال من أجل السلم والديمقراطية وحماية حقوق الأنسان .
- حضور وفد الرابطة اجتماع مجلس أندع المنعقد في صوفيا – بلغاريا - عام 1989 وتحت شعار (التحديات والآفاق المستقبلية في عالم متغيّر ) .


- أندع :الأتحاد النسائي الديمقراطي العالمي

الجزء الأخير من(محطات من تاريخ الحركة النسائية العراقية ودور رابطة المرأة العراقية)

الحركة النسائية من 1990 – 2002 ( قبل سقوط النظام )

- في 20- 10 -1990 اجتمعت سكرتارية الرابطة وأرسلت رسالة الى الرابطيات بمناسبة التغيرات السياسية في العالم وغزو النظام العراقي للكويت ,واضطرار الألوف من العوائل العراقية والألتجاء الى بلدان الشتات نتيجة تصاعد الأرهاب والبطش ,طالبة تدارس الوضع حول عقد مؤتمر أو كونفرنس وتركيز النشاط في بلدان اللجوء .
- مساهمة المرأة العراقية في الجنوب والوسط وكوردستان بشكل فعال في انتفاضة الشعب عام 1991 ضد نظام صدام حسين الدكتاتوري , وتقديم الضحايا الكثيرة من النساء والأطفال .
- حضور ممثلات الرابطة مؤتمرات أندع في الأعوام 1990و 1994 في انكلترا وباريس , ولعبن دورا بارزا لأيصال صوت المرأة العراقية في العالم حول أفرازات حرب الخليج ونتائجها المأساويّة على المرأة والطفل .
- ساهمت الرابطة في تأسيس المركز الأقليمي العربي لأندع عام 1993 في بيروت .
- على ضوء التغيرات السياسيةالأيجابية التي حدثت في كوردستان بعد الأنتفاضة تشكلت منظمات نسلئية كثيرة واستأنفت رابطة نساء كوردستان وكذلك الأتحاد النسائي في كوردستان وأتحاد المرأة في كوردستان نشاطها .
- عقدت رابطة نساء كوردستان مؤتمرها عام 1993لمناقشة وضع المرأة في كوردستان في ظل المستجدات ووضع المؤتمر برنامج عمل على ضوء التغيرات السياسية .
- جمع 3000 توقيع حول تعديل قانون الأحوال الشخصية بعد تشكيل البرلمان الكوردستاني 1992 .
- صدور قانون 59 في كردستان حول جرائم غسل العار (أعدام كل من يقدم على قتل المرأة باسم غسل العار )
- تعديلات على قانون الأحوال الشخصية لصالح المرأة الكوردستانية حسب قرار 62 لسنة 2000
- تبوّأ المرأة الكوردستانية أماكن حسّاسة في مراكز صنع القرارارات السياسية والأجتماعية والأقتصاديّة
- صدور مجموعة من الصحف والمجلاّت النسوية من قبل المهتمين بشؤون المرأة ومنظمات نسائية .
- نشاطات متنوعة ضد اقتتال الأخوة في كوردستان
- فتح مأوى للنساء المتعرضات للعنف .
- ساهمت الرابطة في محكمة النساء العربيات التي عقدت في بيروت في حزيران 1995 تحضيرا للمؤتمر العالمي للمرأة في بكين ,وكرست أعمال المحكمة لبحث قضايا العنف ضد المرأة وقدمت الرابطة ثلاث شهادات حية حول العنف ضد المرأة في العراق .
- حضر الى مؤتمر بكين عام 1995 وفدان الأول يمثل رابطة المرأة العراقية ورابطة نساء كوردستان ,والآخر يمثل السلطة متمثلا باتحاد نساء العراق .كما شاركت عضوات من وفد الرابطة في اجتماعات المنتدى العالمي للمرأة الذي أقيم الى جانب المؤتمر العالمي الرابع .
- حضر وفدان للمرأة العراقية في المؤتمر الثاني عشر لأندع الذي انعقد في باريس عام 1998 الأول وفد الرابطة ورابطة نساء كوردستان ,والثاني وفد اتحاد نساء العراق ,وقد نجح وفد الرابطة في كسب تأييد المؤتمر الى جانب موقفه ضد الحصار الأقتصادي وضد النظام الدكتاتوري وضد الحروب وفي هذا المؤتمر قبلت رابطة نساء كوردستان عضوا في أندع .
- في كانون الأول اجتمعت سكرتارية الرابطة لدراسة وضع النساء في الوطن وفي بلدان اللجوء بجانب قرارها بعقد سيمنار تحت شعار ( نحو عام 2000 المرأة العراقية الواقع والتحديات )
- عقد السيمنار في المانيا في كانون الأول 1999وأصدر كراسا تضمن المداخلات والأستنتاجات ,حضر السيمنار ممثلات عن التجمعات النسائية العراقية في ألمانيا وانكلترا وهولندا .
- في التسعينات تأسست في بلدان اللجوء جمعيات نسائية يهدف الى لم شمل المرأة العراقية وتخفيف معاناة الغربة والتواصل مع الوطن . وقد تأسست هذه الجمعيات في السويد (ستوكهولم,مالمو ,يوتوبوري ) في هولندا ,والدنمارك,والنرويج,ولجان نسائية في المنتدىالعراقي في بريطانيا وفي برلين في ألمانيا .

عقدت سكرتارية رابطة المرأة العراقية في عام 2000 ثلاث اجتماعات :
1- الأجتماع الأول في 20 -2 2000 وأصدرت ندائين الأول حول ضرورة عقد المؤتمر الخامس للرابطة وكذلك الأشتراك في المسيرة العالمية للنساء عام 2000 في نيويورك .
2 - الأجتماع الثاني عقد في 4-4 2000 وأصدر نشرة داخلية حول التحضير للمؤتمر .
3 - الأجتماع الثالث في 17 -6- 2000 لتقييم النشاطات والأستجابة للنداءات .
-مشاركة الرابطة في المسيرة العالمية في نيويورك وبروكسل في أيلول عام 2000 وتقدم نداء المسيرة الموقعة من قبل الفي شخص حيث رفع الى هيئة الأمم المتحدة عن طريق ممثلة الرابطة في الوفد السياسي للمسيرة في نيويورك الى جانب جمعية كوردية أخرى .
- تسليم قائمة بأسماء المفقودات والشهيدات في السجون العراقية الى ماري روبنسون ممثلة حقوق الأنسان في الأمم المتحدة ,ونسخة منها الى مكتب حقوق الأنسان في الشرق الأوسط .
-أقامة صلة مع هيئة التنسيق العربية للمسيرة لتلك الفترة .
- اشتراك الرابطة في مؤتمر شبكة المنظمات غير الحكومية الذي عقد في بيروت في نيسان 2000 .
- اشتراك أحدى عضوات الرابطة في مؤتمر القمة العالمي للتنمية والتطور الأجتماعي في حزيران 2000 في جنيف .
- تعميم الوثائق الخاصة بألغاء التمييز ضد المرأة ولائحة حقوق الطفل ووثائق الأجتماع الأقليمي لمؤتمر بكين + 5 لهيئة الأمم المتحدة ومحضررهيأة التنسيق العربية .
- استجابة لنداء سكرتارية الرابطة تشكلت لجان تحضيرية منتخبة للرابطة في كل من السويد وهولندا وانكلترا والدنمارك والنرويج منذ نهاية عام 2000 بداية 2001 وكذلك لجنة تحضيرية داخل الوطن ,وبدأت اللجان تنشط للتحضير للمؤتمر وتمت دراسة النظام الداخلي .
- عقدت سكرتارية الرابطة اجتماعا موسعا في شهر آذار في هولندا حضرته رابطيات من السويد وانكلترا والمانيا وهولندا لدراسة موضوع التنسيق والتعاون بين الرابطة والجمعيات النسائية العراقية المتواجدة في البلدان الأوربية وكذلك متابعة موضوع المؤتمر والتحضير له
- عودة صدور نضال المرأة النشرة المركزية لرابطة المرأة العراقية
- زيارة أربع رابطيات منطقة كوردستان في فترة التحضير للمؤتمر لنقل التجربة ودفع العمل النسوي الى أمام وتنسيق العمل والنشاط قبل عقد المؤتمر والتحضير له
- هيأت السكرتارية مشروع دستور جديد للرابطة للمناقشة وأبداء الملاحظات والآراء وقد أرسل الى اللجنة التحضيرية لهذا الغرض
- تم تثبيت اللجنة التحضيرية للمؤتمر الخامس للرابطة في اجتماع السكرتارية في 16 -1 -2002 واختيرت هولندا مقرا للجنة .
- صدور نشرة خاصة للمؤتمر بشكل دوري باسم (نحو المؤتمر )
- لسوء الأوضاع تم تأجيل انعقاد المؤتمر
- في 30 -6 -2002 عقد اجتماع مشترك للسكرتارية واللجنة التحضيرية نتج عنه تشكيل قيادة مشتركة تتولى قيادة العمل لحين انعقاد المؤتمر نظرا لتناقص عدد أعضاء السكرتارية تحت اسم (لجنة تنسيق رابطة المرأة العراقية – الخارج ) .
- عقد الأجتماع التنظيمي الموسع للرابطة –الخارج في لندن أواخر 2002
-حضور وفدين من رابطة المرأة العراقية ورابطة نساء كوردستان من الوطن الى المؤتمر الثالث عشرلأندع الذي انعقد في بيروت في تشرين الثاني 2002 ولعب الوفدان دورا أيجابيا في أعمال المؤتمر وقراراته .