رسالة إلى نوال السعداوي من إبنتها: يا نوال فين عيونك؟



منى حلمي
2019 / 2 / 24

لم يخطر على بالى، أن الأغنية التى أعشقها، لعبدالوهاب «ياما بنيت قصر الأمانى»، من تأليف محمود حسن إسماعيل، والتى تنتهى بمقطع «يا نوال فين عيونك»، ستكون يوما سؤالا يسكن قلبى. ولكن هذه هى الحياة، التى نتشبث بها، رغم شكوانا من قسوتها، وعدم عدالتها.
نحن نصحو من النوم، ولا نعلم ماذا تخبئ لنا شمس الصباح، وما الذى ترتبه لنا الأقدار فى هذا اليوم. نصحو من النوم، وربما من عدم النوم، وإرهاق الأرق، لا ندرك ماذا سيأخذ منا هذا التاريخ الجديد، منْ سنفقد من الأحباء، وكم هى درجة الزلزال الذى ستتعرض له، أحلامنا قبل بيوتنا.
وها هو اليوم، صحوت من النوم، أرتشف قهوة الصباح، كالعادة «محوجة»، كالعادة «متوجسة». مع كل رشفة، أحاول استعادة طاقتى التى فقدتها على وسادة الليل.
المرأة التى أضاءت لى عتمة الدروب، المرأة التى لم تغمض عينيها فى عالم لا يحب إلا النساء المغمضات، المرأة التى وهم يغلقون عليها الأبواب، وزنزانة السجن، لم تغلق عينيها، وحينما انطفأت كل الأشياء فى حياتها بقى بريق عينيها يهبها الشجاعة والثبات على المبدأ، أحد كتبها أعطته عنوان «امرأة تحدق فى عين الشمس»، واصفا شخصيتها فى مواجهة العالم. وكيف لا تحدق فى الشمس، وقد قالت عن نفسها: «أنا ابنة الشمس».. وحين وصفها يوسف إدريس، كتب قائلا: «نوال قطعة ملتهبة من الشمس، انفصلت عنها ولا أظن أنها ستعود». عشت معها كل العمر، ولم أرها تستعمل «نظارة الشمس»، مهما كانت قوة الشمس، وحرقة أشعتها. فكيف يمكن للشمس، أن تحتجب عن ذاتها؟، وهل يمكن للضوء أن يهرب من نفسه؟.
جاء يوم أصحو فيه من النوم، مستعدة، مهيأة، لأن أرى الدنيا من جديد، فإذا بها، لا ترى ما كانت تراه، بدقة، وحدّة. الكلمات، التى هى حياتها، ورئتاها، وأنفاسها، تختفى.. السطور التى تودعها أفكارها، وتمردها، وفلسفتها، لا تنعكس على عدسة عينيها.
جاء يوم، أصحو فيه من النوم، فلا أجد «الشمس» التى غمرتنى بفيض الدفء، وكرم النور المبهج. كانت فى شبابها، فاتنة سمراء ممشوقة القوام، متفوقة، صعبة الأحلام.. يقع كثيرون من طلبة الطب، فى غرامها. يكرهون التمرد، والحرية فى النساء. لكن معها، عشقوا التمرد، وأحبوا الحرية، من أجل «عينيها» السوداوين.
لكن عيناها السوداوان، اختارتا زميلها، زعيم الكلية، هادئ الصوت، وسيم الملامح، مؤسس مجلة «شعلة التحرير»، قائد المظاهرات الشبابية. يجلسان معا على شاطئ النيل، يتحدثان عن الكتابة، والفن، والأدب، وفساد النظام، وقراره بالانضمام إلى كتيبة الفدائيين فى الحرب، وأيضا عن الحب، وكيف وجد فى بريق «عينيها «الحرية التى يحلم بها. كان هذا الرجل «أبى»، أحمد حلمى، الذى أحمل اسمه، ولم أعش معه.
هى التى عشت معها، كل سنوات عمرى. كنت ألقى بنفسى فى الجحيم، أخوض التجارب الصعبة، أسافر إلى الغابات والأدغال، أواجه الأخطار، أعلن التمرد، كل هذا وأنا «مطمئنة». لأنها دائما هناك، موجودة، تستقبلنى، تشاركنى، تقوينى، تشجعنى، تفهمنى، تقرؤنى، تمدحنى. لم أكن «أشيل» أى هم. لأن «عينيها»، دائما تحرساننى، وتنيران لى طريقى، وبصيرتى، وتفخران بى حتى لو أخطأت، أو ارتكبت الحماقات.
الأمومة عندها، هى أن تجعلنى «حرة»، «استثنائية»، «فريدة»، «مبدعة»، أؤمن بذاتى، وعقلى، وعواطفى، مكتفية بنفسى، أعشق الأمومة كما تفهمها، هى أن تجعلنى أنا ابنتها، «أما»، لنفسى. أنا التى أحدد ملامحى، وغاياتى. أنا التى أفرض القيود، وأرسم الانطلاق والجموح.
هى لا تحتاج شيئا، أو أحدا. وهكذا علمتنى «الاستغناء» عن كل الأشياء.. عن الفلوس، والرجال، والأزواج، والشهرة، ومديح الناس، والأصدقاء، والصديقات. شىء ما بها، أو فيها، يؤكد لها وهى فى أصعب الأزمات، أنها ستنجو، وستنتصر، وستبقى مرفوعة الرأس، والكرامة.
لولا هذا «الاستغناء»، الذى ربتنى عليه أمى، أعتقد أننى كنت سأنهزم فى هذه الحياة. بل كنت سأنقرض، ولن يعود لى وجود. نعم، أنا «ابنتها الوحيدة». لكننا أحيانا نتبادل الأدوار. فأصبح أنا «أمها»، وتصبح هى «ابنتى». وعند ذلك، أكتشف كم هى طفلة صغيرة، لم تغادر رغم الزمن محطة الطفولة، بكل تلقائيتها، ونقائها، وعنفوان صدقها، ورغبتها الفطرية فى الرقص والغناء واللعب.
جاء يوم أصحو فيه من النوم، لأجدها تبحث عن نعمة الإبصار، كما وُلدت بها، فلا تعثر عليها. جاء يوم، أصحو من النوم، على هذا الكابوس.. «أمى»، نوال، التى تتنفس بالكتابة، لم تعد «عيناها» تسعفانها لأن تكتب. ولا أملك إلا أن أغنى لها، مع عبدالوهاب «يا نوال فين عيونك».
من بستان قصائدى
جئت فى الزمان الخطأ..
قُذفت إلى المكان الخطأ..
لكننى لا أتذمر..
ورغم عدم الارتواء..
لا أشكو الظمأ.