إمرأة عاملة



خولةً عبدالجبار زيدان
2019 / 3 / 27

أمرأة عاملة

يقولون عنك...بأستهزاء أنك أمرأة عاملة
يقولون أنك لا تعطين أهل البيت لاخيرا ولا
شر....!
يقولون...يقولون!!ولا يعرفون أنك تصحي
مع صحو البلابل والطيور...قبل أذان ...
الفجر...!!
وتضحي بالكثير...الكثير....ليكون امامهم
عندالظهيرة شيء شهي فيه من أصابعك حب
وعطر...
ولا يعرفون أنك منذ الصباح تقابلين أنواع
الطارئين من مدير لموظف وممن أصيبوا
بالبطر!
حسبوا على طوائف و مذاهب و تناوبوا
على مناصب ولا ناقة لهم في العلم ولا أي
خبر!
وحين تغادرين للبيت قد تصلين البيت في
وقتك وقد لاتصلين فالشارع موبوءومليء
بالحفر!
و حواجز الأسمنت ماذا تقول للناس حين
تشوه البيئة وربما تضم خلفها أسوأأنواع
البشر!
والأسوأ من هذا وذاك خوفك على أطفالك
من المجهول ومن مطبات الطريق من أي
خطر!
أو خوفك على... أمك وحدها في الدار أو
الأب المقعد من يرعاه أن جاءك أيفاد أو
سفر!
وحين ترجعي للبيت.. لا يلقاك وجه باسم
لا ضحكة لاشيء من هذا وذا... ولا أحلى
الصور!
ويبدأ المارثون اليومي الركض من هنالهناك
وينتهي النهار.... ومساء أخر...يأتي ويطلع
القمر!
وتشعرين بالذنب... ربما! قصرت هذا اليوم
تجاه بيتك ؟أمك أبيك وكل مافيه حتى صغار
الهرر!
ياأمرأة حقا كالعقيق...وقطعةمرجان من قلب بحر
أمس كان..عيدك وحين ذكرت رفيقك ماأهتم ولا
أعتذر!
وحين كان يعشقك أيام الهوى كان يحتال عليك
كي تسمعي منه كلمة كلها حب وأحتراق و
شرر!
واليوم يقول "أه لو تزوجت ربة بيت؟ ماذا
دهاني؟ هل كنت مجنونا ؟ كما الحب ذاك
أمر؟
"حين أتي البيت أريدك قربي أمامي كما أحلم و
أمل. وأن تنتظري كما الكرسي في الصالون
أنتظر"؟!
ناسيا أنك أيضا حلمت أن تكوني حرة كطيور
الغابة تحط على الماء والأغصان وكل أنواع
الشجر!
وكم أغتيلت ..هدرت حريتك ككل النساء عبر
الزمان طوال قرون وعصور ماضيات وضاعت
هدر!
وجاءت العمائم والشيوخ ! ليهدر الباقي منها ان
بقى منها شيءلتعود النساء حريم وجواري بأمرأي
ذكر!!
لاتيأسي أن جاءمن يسيس الأديان ويجيرما يحلوله
للمصالح ستصارعها مصالح!ويفلس الكل ولايبقى
أثر!!
أيا أمرأة كالربيع! يا وجها مشرقا كشمس الشتاء
أيا أمرأة كالنرجس في أذار تطرزالنهار بأحلى
الصور
أيا أمرأة كما الماس تضيء السماء وتسمو على
الأخرين و تعمل كأقوى الرجال وتسقي اليباب ويزهر
الحجر!
يلين معهاالحديد وتطيب الجروح وتكتب الشعر والنثر
ياأمرأة كما العقيق اليماني!كالمرجان واللؤلؤالحربقلب
البحر!
أعملي لا تبالي أخرجي للحياة ثوري على سنن باليات
هذا دستور وهذي قوانين سنها الكل تحول الركام معك لشجر!!

د.خولة عبدالجبار زيدان
بغداد
ورشة وزارة البلديات /22 آذار 2004