الى علاء مهدي ... رد هادىء جدا

محمد الرديني
ishtarhumadi@hotmail.com

2008 / 1 / 14

لقد احزنني ياصديقي ابتسارك لاسباب تخلف المرأة عندنا واوعزتها الى التربية والتعليم وهذا لعمري نتيجة وليس سببا.
ولاني مثلك من اشد المناصرين لحقوق المرأة لا اجد سببا غير اصحاب اللحى المحناة سببا في تدهور مكانة المرأة وسحق آدميتها.
اصحاب اللحى المحناة جعلوا كل عضو في المرأة عورة كما جعلوا كل شيء يصدر عنها عورة.
وبما انها ناقصة عقلا ودينا فمن العيب مناداتها باسمها الصريح امام العرباء اذ من العيب ان يعرف هؤلاء الغرباء اسم المرأء التي تقف الى جانبك والافضل ان تنادى باسم "ام فلان" واذا لم تستطع الانجاب فاسمها ج جاهز " ام غائب".
هل كان جدك يا علاء ام جدي يمشي مع زوجته جنبا الى جنب في الشارع العام ام يترك بينه وبينها مسافة ؟هل كان ابوك ام ابي يكلم زوجته في الشارع العام ام يتلهى بالنظر الى النسوان الاخرين؟ لماذا كل ذلك لان اصحاب اللحى المحناة جعلوا من المرأة عورة في كلها.
من يجرؤ منا ان يرتبط بامرأة مثقفة.. لماذا، لانه اناني يخاف على مكانته ان تهتز امام اصدقائه حين يحتد النقاش في موضوع ما وتكون الغلبة لها...اصحاب اللحى المحناة ارادوها امية تكره الثقافة والعلم وتستكين بالبيت طباخة ماهرة وولودة لاتقهر.
هل رأيت - الافيما ندر - امرأة تقرأ في الصباح جريدتها المحليةاو تقرأ كتابا قبل النوم؟ لا لانها تكره ذلك ولكن اصحاب اللحى المحناة جعلوها تكره ذلك.
ولان صوتها عورة فهي صامتة امام زوارها واصدقاء زوجها ولكنه لايكون عورة حين تجتمع بصديقاتها حول شاي الصباح.
هل رأيت امرأة تضحك بصوت عال؟ قطعا لا لانها ستكون تهمة واي تهمة لامرأة تكسر التقاليد وتضحك امام الغرباء والكل يعرفون ان صوتها عورة -فما بالك ضحكتها-.
لقد زرع اصحاب اللحى المحناة - شئنا ام ابينا- في نفوسنا نحن الرجال كرها غير منظور للمرأة وحين تزوجنا اقنعنا انفسنا بان الزواج شر لابد منه وينقلب هذا الشر الى صمت هائل بعد السنة الاولى من الزواج في احسن الاحوال وتقتصر كل الاحاديث حول ماذا نأكل اليوم وهل تغدى الاطفال وكيف اوضاعهم في المدرسة....ووو انا اليوم "مصدع ، اريد اروح انام".
اتحدى اي واحد منا -وانا واحد منهم - قال لزوجته ليلا ،تصبحين على خير او صباح الخير حين يستيقظ في الصباح او يطبع على خدها قبلة الصباح قبل مغادرة الفراش او ان يقول لها بوله: كم انت جميلة هذا اليوم".
لي صديق قضى 30 سنة من عمره متزوج من امرأة هادئة وذات يوم شجع نفسه وقال لها بجرأة" ياأم فلان لم اسمعك تغازلينني في يوم من الايام؟" فاجابت" صدقني انا لا اعرف التمثيل؟".
هذه الاجابة تلخص الى حد كبير بشاعة التدمير الذي زرع نواته اصحاب اللحى المحناة فيها.
ان المرأة عندنا -عزيزي علاء- مكسورة ..مهشمة..ضعيفة، ورغم انها ام البشرية وبدونها لاحياة على الارض الا انها خرجت من ضلع آدم وجعلوها ناقصة عقلا ودينا واستشيروهن ولا تصغوا اليهن.. واضربوهن ضربا خفيفا.
هذه المرأة - صديقي علاء- لو فجرت مئات القنابل المفخخة في اصحاب اللحى المحناة لما لامها الله ولا اسوياء البشر.
سألتني امرأة فرنسية ذات يوم حين عرفت انا عربي
- سمعت انكم تقتلون المرأة التي تضاجع رجلا غير زوجها.
قلت لها :
- صحيح
فسألتني مرة اخرى ببراءة
- وهل تقتلون الرجل الذي ضاجعها؟
قلت في نفسي " مهبل المرأة هو كل مايشغل بال اصحاب اللحى المحناة وحين يقفلوه بمفتاح العفة يكونوا قد أمنوا عوراتهم ويتركوا مابين افخاذهم شيئا يلعب بكل حرية في مهابل نساء الاخرين".
عذرا علاء ان لم يكن ردي هادئا في بعض السطور.



http://www.c-we.org
مركز مساواة المرأة