الجنس والزواج

فادي يوسف الجبلي

2009 / 12 / 26

كلما تمعنت في حال المجتمعات الاسلامية
كلما اقتنعت اكثر بأن هذه المجتمعات هي اكثر المجتمعات التي فيها يمارس الافراد النفاق بشكل منظم ، ولا يمكنني ان ارد ذلك ألا الى دافع واحد وهو دافع الدين
واعتقد ان غالبية المسلمين يدركون مدى خطورة الدين على حياتهم اليومية ، ألا ان استغنائهم عن عقولهم واقتدائهم بعاطفتهم هو السبب الاوحد الذي يجعلهم لا يميزون الصواب عن الخطأ
وأن سألت اي مسلم بسيط عن رأيه في الزواج مثلا
فستجد لسانه (والذي هو الناطق الرسمي لقلبه ) يقول لك بكل ثقة : ان الزواج هو عقد مقدس وهو اللبنة الاساسية لبناء الاسرة
فيما يظل عقل المسكين يخوض في دوامة هذا السؤال المحير وربما توصل عقله في لحظة من اللحظات الى النتيجة التالية:
ان الزواج هي اسخف علاقة اجتماعية ابتليت بها البشرية منذ ان وجدت الخليقة ، ولكن للأسف فأن عقل المسلم لن يجد عضوا يعبر عنه كما يجد القلب في اللسان ، لذلك يبقى المسلم اسير هذه الازدواجية الى ان ياتي عليه يوما يصبح فيه ترابا .
السيدة او الانسة نادين البدير كتبت مقالة بعنوان (انا وازواجي الاربعة ) والذي انتشر بسرعة انتشار النار في الهشيم لا لسبب سوى لأنه تناول اكثر الزوايا حساسية في المجتمعات الاسلامية ألا وهي زاوية الجنس
والملاحظ في المتفاعلين مع قضية ازواج نادين الاربعة من خلال التعليقات هو ان العديد من القراء(بما فيهم كتاب) قد فهموا من مقالة السيدة نادين (وهذا الفهم له علاقة بالكبت الجنسي) انها تبحث في النت عن ازواج اربعة كي ترتبط بهم وكأن هذه السيدة المتحررة لا هم لها سوى البحث ازواج اربعة وتكوين اسرة وانجاب قطيع من البنين والبنات
لذلك وجدنا العديد من القراء يعرض نفسه كأحد الازواج الاربعة
في حين ان دعوة السيدة نادين في مقالتها تتلخص بما يلي :
ما دمتم لا تريدون ان تتخلوا عن قوانينكم البالية والتي تبيح لكم ربط اربعة نساء بعصمتكم ،فأنا ايضا (بأعتباري انسانة ) اطمح الى نيل هذا الحق واتزوج من اربعة رجال

الجنس والزواج
ولو سألنا اي انسان متدين ان كان الجنس يفقد بريقه بعد الزواج ام لا ، لوجدناه يقول بمل الثقة ان الجنس في الحياة الزوجية لا يفقد بريقه ابدا حتى وأن طال هذا الرابط المقدس لأكثر من اربعين سنة ، وهذا المسكين يعلم في قرارة نفسه انه يكذب على نفسه وعلى الاخرين ويعلم يقيننا ان الجنس لا طعم له في الزواج وان هو ألا تفريغ للشحنات الجنسية من اجل التكاثر لا اكثر
وكم كان غبيا من اطلق اسم شهر العسل على اول شهر يبتلي فيه الزوجان ،فالعسل لا يدوم لأكثر من عشرة ايام بل ليوم واحد
بل انه يفقد جميع خواص العسل بمجرد عقد القران بين الزوجين

الحل
الحل بأعتقادي هو الغاء نظام الاسرة بشكله الحالي والغاء الزواج تحويل المجتمع برمته الى مجتمع منتج فيما يكون التملك للأناث من دون الرجال ويكون التبني ايضا للأناث من غير الحاجة الى تحديد الاب وأن يتم تربية الابناء والبنات في مؤوسسات الدولة ، وهذا الحلم هو واقع لا محالة ! ولكن في المنظور البعيد بعد ان يتحقق عاملان
اولا بعد ان ينظب النفط من باطن الاراضي العربية ويضطر المجتمع برمته الى العمل
وثانيا بعد ان يتم الاستلاء على بيوت الله جميعا وتحويلها الى متاحف فنية ودور للسينما والمسرح
و إن غداً لناظره قريب




http://www.c-we.org
مركز مساواة المرأة