الحجاب جزء من الفلول

إبراهيم عِريف
IbrahimIreef@gmail.com

2011 / 12 / 7

كتب : إبراهيم عِريف

الحجاب جزء من الفلول

اعلم انى سأتهم بالانحلال ولكنى لست منحلا عقليا

توقفنى المرأة التى تظن ان حجابها هو الذى يكمل اسلامها هو الحصن الامين ضد التحرش وتقريبا ضد اى شىء ولكن لا اظن ان من ارد التحرش بأمراءة سيمنعة الحجاب علينا ان نعى جيدا ان الدين فى قلوبنا وليس فى حجابنا ودليلى سيكون مجموعة من التفسيرات للعلماء المسلمون والمفكرين والتى تؤكد انه جزء من فلول العقل الغائب

” أقف قليلاً في الشارع أراقب حركة الناس ” جزء من طبيعتي الخاصة”، وأثناء وقوفي أبصرت فتاة محجبة تتحدث في هاتفها المحمول وللحق لم تلفت انتباهي كثيراً فما ظننته أنها بالتأكيد واحدة من نزلاء الفندق، لكن المفاجأة هي أنها وبعد انتهائها من محادثتها التليفونية اتجهت نحو باب الملهى الليلي ودخلت. هنا لفتت الفتاة نظري بشدة ولكني مع ذلك أحسنت بها النية وفكرت أنها ولابد تعمل في المكان وأكل العيش مر كما يقولون. أحببت أن أتأكد من ظني فتبعتها وإذا بها جالسة على أحد الطاولات وأمامها زجاجة بيرة احتست منها القليل قبل أن تقوم وتتجه نحو البقعة المخصصة للرقص مع الرجل الذي كان يجاورها الطاولة لترقص معه رقصاً من الصعب وصفه بأي شيئ سوى بالجنسي المثير ” كما يحبون أن يصفوا رقص الراقصات الشهيرات في إشارة إلى أنهن سبب مباشر في فساد المجتمع”. لم أتمكن من إغلاق فمي وكما يقولون فغر فاهي ولم أستطع إغلاقه أو السيطرة عليه هو وعيني التي ظلت تبحلق في الفتاة بشيئ من البله وعدم القدرة على الاستيعاب.”

” أخبرني أن هناك فتاة منقبة تتردد على المكان باستمرار وإن كانت تدخل إلى حمام النساء أولا لتنزع لباسها الديني وتخرج إلى الصالة بعد ذلك لتمضية سهرتها، وعندما اتسعت فتحة فمي، هون علي الأمر وقال لي ” لماذا تتعاملين مع الأمر بجدية، الحجاب والنقاب في مصر لا يعني تدين ولا اقتراب من الله، إنه مجرد ملابس يرغب الشارع في رؤية المرأة داخلها” بل إنه زادني من الشعر بيتاً وقال أنه يتردد على أحد البارات في إجازته الأسبوعية وقد اعتاد أن يرى امرأة منقبة تدخل إلى البار لتحتسي وحدها زجاجة ويسكي كاملة وبسرعة شديدة ثم تدفع حسابها وترحل.الجميل في الأمر أنني برغم كوني غير محجبة إلا أنني لا أشرب الخمر لأن هناك آية قرآنية واضحة تقول “يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا” (البقرة 219)، أما الحجاب فلم ترد فيه آية بمثل هذا الوضوح”

عن مقال الكاتبة أمنية طلعت :- محجبات ومنقبات في البارات والملاهي الليلية

فى مصر وبشكل كبير الحجاب هو مرادف للتدين ولا اعرف لماذا ؟ العاهرات يلبسون الحجاب اذن ليس حتى زى اسلامى

ومن وجهة نظر المفكر الإسلامي العلامة جمال البنا :-

فإنه لا يوجد في القرآن ولا في السنة ما يعرف اليوم بالحجاب، مؤكدا على أن الخمار التي كانت ترتديه النساء في ذلك الوقت هو زي تقليدي وعادة اجتماعية، وما جاء في القرآن هو أمر بتغطية فتحة الصدر وليس فرض الخمار. ويستشهد البنا على ذلك بحديث ورد في صحيح البخاري مفاده أن النساء كن يتوضئن مع الرجال في حوض واحد في عهد الرسول محمد والخليفة أبو بكر وجزء من عهد الخليفة عمر بن الخطاب، ومما يترتب على هذا بكشف الوجه والشعر والذراعين من اجل الوضوء وكان له كتابا كتابًا له يحمل اسم “المرأة المسلمة بين تحرير القرأن وتقييد الفقهاء” يقول فيه ان الحجاب هو تغطية صدر المرأة وكتاب “الحجاب “

وهنا يقول اخو الشيخ حسن البنا ان علينا اننكتب تقطة(.)ونبدأ من اول السطر

تحرير المراءة



و أحمد صبحي منصور، هو مفكر إسلامي مصري. كان يعمل مدرساً بجامعة الأزهر ويرى :-

على أن ضرب الخمر على الجيوب يقصد به تغطية الصدر، ويضيف لذلك إلى أن إدناء الجلباب الوارد في القرآن يعني تغطية الساقين.

وهذا جزء من مقال المفكر الكبير الكاتب / سيد محمود علي القمني والذىتخصص فى فلسفة الأديان واهتم بتثقيف نفسه ودارس لعلم الاجتماع الدينى

يقفون عند زمن المسلمة الحرة الشريفة الملزمة بلباس يناسب ظروف بيئتها يخمر فجوة الثديين ، ليجعلوا منه ما أسموه حجاباً لأن المقصود لم يكن تغطية الرأس ، لأن غطاء الرأس كان قائماً بالفعل حرصاً على الدماغ من الحرارة و الآفات و القذارة . و اليوم عندنا السوستة و الحمد لله ، و مع إلغاء الرق تحولت الصفات التى كانت للجواري إلى بنات غير المسلمين بإطلاق فهن كالجواري لا يلزمهن حجاب لأنهن لسن من الأحرار ، لأنهن سيكونن يوماً جواري للمسلمين لأن فريضة الجهاد لا تتوقف مادام هناك فرد واحد في العالم لم يسلم بعد ، رتبتهم هي رتبة الإماء فغير المسلمة غير حرة و بالتالي غير شريفة بالضرورة حسب الموروث العربي ، و هي تحت طائلة السبي في أى وقت يتمكن فيه المسلمون من إخضاع الأرض كلها لدين الله الذي لا يقبل بغيره ديناً : الإسلام . لذلك لابد أن تتميز الحرة اليوم ( و هي المسلمة وحدها ) كما كانت تتميز زمن الدعوة ، بضرب الخمر لكنهم يأخذون الخمر كله ، ما علي الجيب و ما علي الرأس و يخترعون له اسماً جديداً هو الحجاب ، و هو شأن لم يفرضه القرأن علي نساء المسلمين و لا أشار إليه و لا شرعه و لا قننه ، و حتى لو كان فرضاً كما يقولون فهو لتغطية الجيب و لم يتحدث عن الرأس ، فالخمر كان علي الرأس كعادة بيئية صحراوية من الأصل .

و العادة قد نأخذ بها أو لا نأخذ بها ، و لا ترقى مطلقاً لدرجة الفرض . لقد اخترع الإسلاميون لمسلمات زمننا شيئاً ليس في دينهم إسمه الحجاب ، فقط من أجل إثبات وجودهم مع الإصرارعلى طاعة المسلمين لأوامرهم بحسبانهم ممثلي الله قي الأرض ، لتأكيد السيادة و السيطرة على المجتمع ، ومن أجل تمييز المسلمة و فرزها عن غير المسلمة حتى ( يعرفن فلا يؤذين ) . و المعني أنه يتم التسليم بأن غير المتحجبة هى العرضة للأذى دون وضع قانون يمنع عنها هذا الأذى فهي غير حرة . لذلك وحسب الخبرة المصرية اليوم فإن غير المحجبة في شوارع قاهرة القرن الحادي و العشرين هي الأكثر تعرضاً للأذى من مسلمي الوطن الملتزمين بالتدين.

و قد إخترعوا الحجاب تأسيساً على حديث النبي ” خالفوهم ما استطعتم ” فإذا تميزوا هم بإطلاق الشعور نخالفهم بالحجاب ، و إذا إلتزموا هم بالتقدم تميزنا نحن بالتخلف ، و إذا تميزوا هم بالعلم تميزنا نحن بالجهل ، و إذا تميزوا بالقوة تميزنا بالضعف ، وإذا تميزوا باللطف والوداعة تميزنا بالصرامة والجهامة ، و إذا تميزوا بالجمال تميزنا بالقبح ، وللة فى خلقة شئون .كان الحجاب شأناً خاصاً بنساء النبي و هو غير الخمار الذي بغطي الثديين ، و تحجيب المرأة بالمعنى

“بل و يبالغ المسلمون اليوم في عزل المرأة عن المجتمع ، فقاموا يخترعون إضافة إلى اختراع ( الحجاب ) اختراعاً آخر يزري بمخترعه هو(النقاب). “

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=92928 لمعلومات اكثر



و يذهب المستشار محمد سعيد العشماوي في كتابه “حقيقة الحجاب وحجية الحديث” مع الرأي القائل بأن آية الخمار تأمر بتغطية الصدر. أما عن آية الحجاب فيقول أنها موجهة لأمهات المؤمنين خاصة، والحجاب المقصود ليس ملبس وإنما ساتر يفصل بين زوجات الرسول وبينمن يسألهن متاعا بحيث لا يرى كل منهما الآخر. ويضيف إلى ذلك إلى أن علة إدناء الجلابيب المذكورة في سورة الأحزاب 33: 59 هي التمييز بين الحرائر والإماء مستشهدا كذلك بحادثة ضرب عمر بن الخطاب لجارية أخفت صدرها. ويقول العشماوي أن هذه العلة قد انتفت لعدم وجود إماء وجواري في العصر الحالى، وفقا لقاعدة في علم أصول الفقه أن الحكم يدور مع العلة وجودًا وعدمًا, فإن وُجِد الحكم وُجِدَت العلة. مع الإشارة إلى أن إدناء الجلابيب المذكور يقصد به تغطية الجسد على خلاف بين الفقهاء

و قد أعفانا الشيخ قرضاوي من مهمة مدى وجوب بقية الزي العربي للمرأة اليوم ، و شرح الشيخ أن المؤمنات كن يذهبن إلى التبرز في الصحراء لأنهم لم يعرفوا الكنف / دورات المياه . و كان يتبع النساء الشباب الذي لا يجد نساء لعله يصيب من إحداهن وطره ، لذلك تم نصح المسلمات بإطالة الجلباب حتى إذا ذهبت تتبرز تفرشه حولها دون الحاجة إلى رفعه فلا يظهر منها شئ حتى تقضي حاجتها ، و بعضهن كن يتسرولن ، لذلك كان النبي ( ص ) يقول : ” اللهم اغفر للمتسرولات من أمتي / الشيخ خليل عبد الكريم /الشدو 399 / 400 ” . و أفاد الشيخ القرضاوي في تفسيره أن تلك ملابس كانت تناسب زمانها لا زماننا حيث لم يعد عندنا جواري ، و أصبحت الكنف داخل البيوت ، فانتفى شرط إدناء الجلاليب للتميز بين الحرة والأمة ، كذلك أكد على الظرفية البيئية للخمار و هى غير موجودة اليوم . إذن عندنما تغيرت الظروف فإن مجتمع العر ب تغير متحركاً و أنشأ فضائله التى تلائم مطالبه فتغير من جاهلية أولى بدائية وحشية إلى قمة الفضائل في الجاهلية الثانية ، لكن لتفرض ظروف الواقع متطلباتها فتتم العودة من الزمن الإسلامي إلى فضائل الجاهلية الأولى ، و رغم ذلك يعجز المسلمون المعاصرون عن إنتاج فضائل جديدة تناسبهم للتعامل مع عصرهم و تنهض بمجتماعتهم كما فعل هؤلاء الأسلاف على ثلاث مراحل سريعة التتابع

اتمنى ان اكون اوفيت كلامى بأن هذا الحجاب هو ليس عفة على كل امراءة بل اصبح جهل يتوارث فهل نرضى بتوارث الجهل



وانهى بالحديث النبوى الذى يدعونا لمعرفة الله بقلوبنا ولو للحظة واحدة ممكن ان تتدخلنا الجنة

عن النبي صلى الله عليه وسلم قصة رجل أسرف على نفسه ثم تاب وأناب فقبل الله توبته ، والقصة رواها الإمام مسلم في صحيحه عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( كان فيمن كان قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفسا ، فسأل عن أعلم أهل الأرض ، فدُلَّ على راهب ، فأتاه فقال : إنه قتل تسعة وتسعين نفسا ، فهل له من توبة ، فقال : لا ، فقتله فكمل به مائة ، ثم سأل عن أعلم أهل الأرض ، فدُلَّ على رجل عالم ، فقال : إنه قتل مائة نفس ، فهل له من توبة، فقال : نعم ، ومن يحول بينه وبين التوبة ، انطلق إلى أرض كذا وكذا ، فإن بها أناسا يعبدون الله ، فاعبد الله معهم ، ولا ترجع إلى أرضك ، فإنها أرض سوء ، فانطلق حتى إذا نصَفَ الطريق أتاه الموت ، فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب ، فقالت ملائكة الرحمة : جاء تائبا مقبلا بقلبه إلى الله ، وقالت ملائكة العذاب : إنه لم يعمل خيرا قط ، فأتاهم ملَكٌ في صورة آدمي ، فجعلوه بينهم ، فقال : قيسوا ما بين الأرضين ، فإلى أيتهما كان أدنى فهو له ، فقاسوه فوجدوه أدنى إلى الأرض التي أراد ، فقبضته ملائكة الرحمة . قال قتادة : فقال الحسن : ذُكِرَ لنا أنه لما أتاه الموت نأى بصدره ).

رأى من الازهر الشريف فى المقال http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=200188

” الدين دين القلب ولو للحظة وليس الحجاب ”



الحجاب جزء من النظام البدوى القديم ويجب حلة بعقلونا

إبراهيم عِريف



http://www.c-we.org
مركز مساواة المرأة