( زي زيك ) سلسلة بشرية نسوية أسقطت كل الأقنعة

نعمة حسين الحباشنة

2012 / 7 / 2

( زي زيك ) سلسلة نسائية تدعو لحقوق المرأة شاركت فيها أربع حملات نسائية أردنية يوم 25/ 6/ 2012 / لمساندة حقوق المرأة ؛ لتواجه كل سيدة وفتاة وكل رجل وشاب شارك بتلك الحملة سيل من الاتهامات والتشهير تجاوزت في بعضها كل حدود الدين والأخلاق والأدب ...

تحدثوا عن محاولة تغيير المجتمع الأردني نحو الأسوء وتكلموا عن محاولة فرض ثقافة لايقبلها أهل الأردن وكأنهم يتكلمون عن غزاة من كوكب آخر وعن أشخاص يقطنون خارج حدود الكرة الأرضية يريدون قلب موازيين الأخلاق في الأردن
كما نسوا أو تناسوا أن المجتمع الأردني العشائري والمدني هو مجتمع راق يقبل النقد ويجدد نفسه ليقبل الأخر ضمن حدود التجديد المقبولة كمجتمع مسلم أو مسيحي وهو مجتمع قادر على التمييز بين الخبيث والطيب على الرغم من النظرة العنصرية الذكورية للبعض فيه ولكن طيبة قلب الأردني تجعله قادر على تجاوز هذه النظرة وهي حقيقة لايمكن انكارها ...

هم لم يتكلموا عن حملة موجهة لتشوية سمعة كل من شارك بتلك السلسلة ؟؟ كما تجاهلوا أن من شارك بتلك الحملة هم نساء ورجال خليط من العشائر وغير العشائريين لكنهم كلهم اجتمعوا على حب الأردن والتغيير لصالح الأخلاق والابتعاد عن الظلم فيها ؛ يصيبهم بالغبن أن يأتي البعض ليحمل تقاليد العشيرة والاسلام ماليس فيهم ويلبسهم كل العادات الموروثة والتقاليد الغير مقبولة والتي تمارس ضد المرأة .

أربع حملات شاركت في تلك السلسلة هي .....

( أمي أردنية وجنسيتها حق لي ) ...

حملة تدعو لمنح الجنسية لأبناء المرأة الأردنية المتزوجة من غير أردني ورفع الظلم عن العشرات من صلات الرحم اللاتي نبذن من المجتمع فقط بسبب الزواج من غير أردني ؛ في الاسلام أرض الاسلام هي لكل المسلمين يحق لهم الاقامة بأي بقعة من ارض الاسلام ( وجعلناكم شعوب وقبائل لتعارفوا ان أكرمكم عند الله اتقاكم ) وحديث ( ابن القوم منهم ) واضح لاريب فيه وفي النظام العشائري ( الخال والد) فأين الخروج على الدين والعشيرة بالمطالبة ؟؟؟

( لاشرف في الجريمة ) ...

حملة تدعو للقضاء على ظاهرة قتل الشرف وصيانة الأرواح وهو ما حث عليه القرآن الكريم عندما نهى عن قتل النفس التي حرم الله الا بالحق ونهى عن الاستماع الى الفاسق وهو ما يحدث بالنسبة لجرائم الشرف التي ترتكب بحق فتيات غالبيتهن بريئات ؛ وأصبحت تقتل الفتاة للخلاص من حقها بالميراث أو للحقوق المالية كما حدث للفتاة "ديما" بعمان أو لأن زوجة أبيها لاتريدها كما حصل لفتاة معان أو لأن احد المحارم اغتصبها ويريدون التستر عليه كما حدث لفتاة ناعور ليكون الشرف هو الحجة وتلصق به كل تلك التصرفات الخارجة عن حدود الشرف ؛ فهل هذا من الاسلام بشيء وهل هذا يمت للعشيرة بصلة ؟؟؟

( 308 جريمة ) .....

حملة تناهض قانون 308 الذي يسمح بتزويج الفتاة المغتصبة من مغتصبها !! أليس هذا القانون ضد الدين وضد العشيرة أيضا ؟؟ الا يحرض هذا القانون الشاب على اغتصاب أي فتاة يريد الزواج منها لفرض تزويجها له رغم أنفها وأنف أهلها ؟؟ الا يحرض هذا القانون الفتيات المراهقات على التهور بعلاقة طائشة مع الشباب لاجبار الأهل على تزويجهن ممن يريدون ؟؟ ألا يشجع هذا القانون على الفساد والتفكك الأسري بإرغام قاصر على الزواج من شخص لا تحترمه ولا تحبه أيضا ؟؟؟ ماهو ذنب الفتاة المغتصبة جبرا على معاشرة ذئب بشري هتك عرضها ؟؟ وكيف ستكون حياتها معه وهو يغتصبها كل يوم بعقد شرعي لايمت للشرع بصلة لأنه زواج اكراه ؟ أين ما يحدث من قانون العشيرة وماهو عقاب من يغتصب فتاة وهو من المفسدين بالأرض في الاسلام والعشيرة ؟؟

( مش شطارة ) ...

حملة تحارب التحرش الجنسي بالمرأة اينما كانت وهو ما نهت عنه العشيرة والاسلام وسيتكلم البعض هنا عن لباس الفتيات وعن اغراء الفتاة للشباب وهذه كلها حجج لايقبلها العقل ؛ سيرد البعض بأن الاحتشام بالملبس هو الحامي مما يحدث ولكن الحقائق تثبت أن التحرش أصبح عادة سيئة يمارسها الكثير من شبابنا لتضييع الوقت وللمباهاة بالرجولة والقدرة على اقتناص الفتيات ولايهم ما ترتديه الفتاة سأقولها بالعامية ( لو شافوا عنزة عورة بيتحرشوا فيها ) ومانراه كل يوم من تحرشات حتى أصبحت الفتاة غير قادرة على السير بمفردها بالشارع بسبب ما يحدث بينما البنت المسلمة وبنت العشيرة كانت تخرج لتحتطب وترعى الغنم وتقاتل في الصحراء يحميها الاسلام والعشيرة فأين ما يحدث من اخلاق العشيرة والاسلام ؟؟ ولم الاعتراض على حق فتيات خرجن يطالبن المجتمع بتغييرما يحدث ؟؟

كانت الشعارات والمطالب التي حملت أثناء السلسلة هي أحد أهم المداخل التي قام البعض باستغلالها لمهاجمة السلسلة والنفاذ منها عندما قاموا بتفسيرها كما يريدون هم لا كما هوالهدف منها عندما كتبت وهذا قد يحدث غالبا لأن اللغة العربية بحر واسع والبعض قادر على التلاعب بالألفاظ خصيصا اذا كان هناك من يريد الاستفادة من الوضع لمصلحته الشخصية من بعض الفاسدين من وجدوها فرصة لايجاد قضية وطنية تبعد الناس عنهم لفترة ولتخويف أبناء العشائر وبقية أبناء الأردن من الغول القادم لابتلاعهم تحت مسمى العولمة والانفتاح ؛ وهم من روجوا لمعاداة السلسلة وقاموا بنشر وتحريف بعض الصور وكتابة التعليقات الخارجة عن حدود الدين والأخلاق والأدب والتي وصلت حد التجريح والتشهير وتحريف الحقيقة بما يخدم مبدأ ( فرق تسد ) ؛ وجاء الامتناع عن نشر التعليقات المساندة ونشر التعليقات المضادة من بعض المواقع والجهات المعروفه توجهاتها ليفضح حقيقة ما يحدث ؛ كما كان الخوف من خسارة المكاسب المادية عند بعض المستفيدين من وجود انتهاكات لحقوق المرأة في الأردن تبيض لهم بيضة من الذهب كل يوم من الدول الغربية و المنظمات العالمية المدافعة عن حقوق الانسان من الأسباب التي أدت أيضا بالبعض من النساء والرجال لمهاجمتها تحت شعارات مثل "الوطن" و"الأخلاق" و"التعدي على العادات والتقاليد" و"نشر الرذيلة"وتجاوزها البعض نحو "الترويج للزني والمثلية" ليكون الاتفاق اللاشعوري بينهم على اظهار حملة تنادي "برفع الظلم عن المرأة وتساند حقوقها" بمظهر حملة "لتغريب المرأة وافسادها واخراجها عن دينها وتشجيع الزنا وارتكاب المحرمات" فكان الهجوم اللامشروع على تلك السلسلة ...

كل من شاركوا في تلك السلسلة كانوا أردنيين أب عن جد ومن شتى الأصول والمنابت ؛ جمعهم هدف واحد هو رفع الظلم عن المرأة الأردنية ومساندة فئات منها مازالت ترزخ تحت هذا الظلم ؛ وان اختلفت طريقتهم بالتعبير عما يريدون عن طريقة غيرهم فهذا لا يعني اغتيالهم تحت أي بند ولا يحق لأي شخص الحكم على شخص انسان من طريقة ملبسه أو تسريحة شعره أو حتى طريقة الوقوف كما حدث ...

السلسلة كانت ناجحة رغم كل ماقيل ويقال والطريقة التي هوجمت بها السلسلة هي الدليل على قوة السلسلة وقدرتها على اختراق وجدان من لايريدون التغيير لأنها أخرجتهم من بوتقتهم وأسقطت عنهم ورقة التوت ؛ فاستبدلوا لغة الحوار بلغة الدناءة والتحرش بكل من شارك فيها ليثبتوا لكل العالم جدية ومصداقية المطالب التي جاءت بها السلسلة ؛ وليعرف الجميع أن التحرش والقذف والاسقاط وتسييس القضايا الاجتماعية والانسانية والحقوقية هو الوسيلة الوحيدة للحواروالرد على المطالب الحقوقية النسائية بالاردن رغم كل الأقنعة التي يحاول البعض ارتدائها عند الحديث عن حقوق المرأة في الأردن ..... عمان 2/7/2012 م



http://www.c-we.org
مركز مساواة المرأة