مفهوم الرجولة

فريدة النقاش
AL-AHALY@YAHOO.COM

2012 / 9 / 6


تزايدت في الآونة الأخيرة نغمة العداء للنساء سواء بالتحرش الجنسي المادي بهن من الشوارع وأماكن العمل حتى أن منظمات نسائية تطالب بسن قانون واضح يغلظ العقوبة ضده أو التحرش المعنوي الإعلامي والإعلاني، فقد راجت في الآونة الأخيرة إعلانات تحذر الرجال من انتقاص رجولتهم لو أنهم أكلوا شيئا معينا أو لم يشربوا شيئا آخر، وفي هذا الإعلان على نحو خاص جرت الإشارة إلى الأنوثة - نقيضة الرجولة -

باعتبارها شيئا مخجلا لا يجوز الإفصاح عنه، ووضع المعلنون نقاطا مكان الكلمة.. وأصبح مفهوم الرجولة مرتبطا مباشرة بالفحولة ، فضلا عن سلسلة الإعلانات المخجلة التي أرجو أن تكون وزارة الصحة قد انتبهت لها عن المنشطات الجنسية التي تجعل الرجل قويا بمعنى الفحولة أيضا، بصرف النظر عن قيمه وإنجازاته وأخلاقه.
وتصور إعلانات أخرى النساء ككائنات مخادعة أو خاضعة مغلوبة على أمرها أو تتفنن في استغلال «أنوثتها» لتحقيق مكاسب باعتبار أن هذا هو نموذج المرأة التي ارتكبت الخطيئة الأولى طبقا لبعض الديانات والفلسفات، ولكن الطامة الكبرى هي هذا السيل من المسلسلات التي انهالت علينا في «رمضان» وفيها نموذجان تفصيليان للنساء الخاضعات الذليلات في «الزوجة الرابعة»، أما النموذج الآخر فهو النساء الشريرات المتفننات في نسج المكائد في «كيد النسا» .والواقع أنني لم ألتفت إلى هذين المسلسلين - وربما هناك غيرهما - إلا عندما كتب الزميل الشاعر «فاروق جويدة» مستنجدا بمنظمات المجتمع المدني والحركات النسائية المصرية حتى تتصدى لهذه الصور الفقيرة أحادية الجانب التي تنم عن احتقار النساء والتقليل من شأنهن والانتقاص من أدوارهن التي تتزايد سواء في الحياة الاجتماعية أو الاقتصادية، وهو التزايد الذي لم ينعكس - لأسباب يطول شرحها - في التمثيل السياسي للمرأة.
وإذا ما توقفنا عند مفهوم الرجولة التي تختزله هذه الإعلانات والمسلسلات من الفحولة سوف نجد أنه يعبر عن تيار في الثقافة يزداد وضوحا كلما تفسخ المجتمع وتراجعت قيمه الإيجابية وعلاقاته الصحية في ظل سيادة الرأسمالية الوحشية التي ولدت قيم الفهلوة والربح الخاطف والروح التجارية التي تخاصم الإنتاج والاجتهاد وتحتقر العمل وتراهن على المضاربات وضربات الحظ، وعندما انهارت القاعدة الإنتاجية للبلاد نتيجة سياسات الليبرالية الجديدة مع صعود الإسلام السياسي كان لابد أن تكون القوى الضعيفة في المجتمع هي الضحية الأولى لهذه السياسات، وعلى رأس القوى الضعيفة توجد النساء والفلاحون الفقراء والمهمشون.
وقد نجح التاريخ الطويل للتمييز ضد النساء الذي امتد لآلاف السنين وغرس جذورا قوية في كل الثقافات الإنسانية مرتبطا بالدور الإنجابي للمرأة وبخصائص جسدها في تجذير الصورة النمطية المرتبطة بالديانات والفلسفات القديمة التي رأت أن المرأة كائن ضعيف فاسد بطبيعته لأنها صنو الخطيئة والدنس، أما الرجل فهو القوي الممثل للخير والشرف حامي القبيلة وحامي المرأة والأطفال.
وفي حالة التدهور الثقافي - كتلك التي نعيشها في أيامنا هذه - يجري اختزال القوة المفترضة للرجال في الفحولة الجنسية وتتراجع أي اعتبارات أخرى، ويجري تحقير المرأة باعتبارها موضوعا للجنس ،ومن يتابع الهجوم الشائن الذي يشنه واحد ممن يسمون أنفسهم رجال دين الآن على الفنانة «إلهام شاهين» يجد تجسيدا شاملا لمثل هذه المفاهيم للرجولة والأنوثة حين تحمل قناعا دينياً حيث المرأة «موطوءة» على حد تعبيراتهم المبتذلة.
ويسير هذا التوجه الرجعي المعادي للنساء - والذي لا يخلو من الخوف من قدراتهن - يسير على العكس تماما من اتجاه التاريخ حيث تتزايد أدوار النساء على الصعيدين العالمي والمحلي ،ويكفي أن نشير إلى أن 30% من الأسر المصرية تعولها نساء كما يساهمن في إعالة الـ 70% الأخرى.
ومن المفارقات الغريبة أن تنبعث هذه المفاهيم البالية في ظل نهوض حركة قوية للدفاع عن حقوق الإنسان وحقوق النساء وحرياتهن ويزداد إبداعهن في كل المجالات وبخاصة في مجال إنجاز ثورة 25 يناير التي شاركت فيها النساء على نطاق واسع بصورة خلاقة لفتت نظر العالم كله إذ خرجن في المظاهرات وبتن في الميادين واستشهدن وكتبن اللافتات.
ولكن صعود الإسلام السياسي الذي يرى في المرأة عورة، متواكبا مع هيمنة سياسات الرأسمالية الطفيلية التي ترى في المرأة سلعة كان لابد أن ينتج هذه الأفكار الاختزالية البائدة المعادية لإنسانية الإنسان فلا ترى في الرجل إلا فحولته الجنسية ولا ترى في المرأة إلا جسدها.



http://www.c-we.org
مركز مساواة المرأة