رد على مقالة فؤادة العراقية – الدافع الرئيسي من تعدد الزوجات

طلعت خيري

2013 / 12 / 10

رد على مقالة فؤادة العراقية – الدافع الرئيسي من تعدد الزوجات


الكاتبة...


جاء تعدد الزوجات بحجة منع حالات الخيانة للرجل على اعتبار إن طبيعته تكمن في تلك الشهوة العارمة والغير مكتفية والذين يغلب على طابعهم الملل , فمن خلال السماح له بتعدد زوجاته ستُحصر تلك الطبيعة في تعدد الزوجات , وسيبتعد الرجل عن فعل الخيانة , لهذه الأسباب التي تحججوا بها كوفئ الرجل على ضعفه بتعدد زوجاته بدلاً من تحديد وكبح استهتاره بغرائزه الحيوانية ومحاولة جعله يقترب من الإنسان في داخله ومن ثم يحثه على احترام زوجته وعدم إعطائه المجال للاستهانة بها

تعليق....


لا يمنع تشريع تعدد الزوجات أو أي قانون وضعي الشذوذ الجنسي عند الرجل..فالشاذ لا تتوقف غريزته عند حد معين حتى لو مارس الجنس مع مئة ألف أمراه ..وليس مع أربع زوجات... فما اعتقدته الكاتبة على أن تعدد الزوجات شرع لكبح الغريزة الجنسية أو منع الخيانة الزوجية لا صحة له ... أنا اعتقد أن الكاتبة أدركت الموضوع من ناحية الجنس فقط .. وتركت جوانبه الاجتماعية والإنسانية التي أعادت للمرأة مكانتها الحقيقية في المجتمع كزوجه مصانة في ضل رجل يحترمها .. بعد أن كانت مهانة في عصر تسوده الأنظمة الدينية الوثنية الفاسدة...


الكاتبة...

.
فمنع الخيانة لا يأتي بإباحيتها للرجل من خلال السماح له بتعدد زوجاته بحجج واهية وغبية , ولكنها ستكون بمثابة تشجيع لفعل الخيانة وليس العكس , وكذلك حلولهم اقتصرت على الرجال الذين هم بشهوة عارمة تجعله هائجا كالحيوان , متناسين بأن هناك نساء أيضا يعانين من تلك الشهوات , كما هم بعض الرجال الذين وضعوا لهم تلك الحقوق التي اعتبروها حلولا , فتغاضوا هنا عن رغبة المرأة فيما لو كانت لديها رغبة في التغيير أو كانت تعاني من تقصير الزوج في إشباع رغباتها أو لأسباب عديدة , واقتصرت الحلول على حاجات الرجال فقط , تجاهلوا طبيعة تلك النساء وابتعدوا عن الخوض بتلك الطبيعة , فكُتِمت رغباتها عمداً بالإضافة إلى إنهم اعتبروها من ضمن العار الذي يُلحق بها وبهم فيما لو أنها كانت لديها رغبات كتلك التي هي للرجال


تعليق....


خلف الزنا في الجاهلية كوارث إنسانيه ومصائب اجتماعيه مختلفة.. منها أطفال غير شرعيين ونساء بدون أزواج.. فبدا الإسلام بوضع الحلول الجذرية لتلك المعانات الإنسانية .. حيث أمر بكفالة اليتم.. بالنسبة للأطفال الغير شرعيين .. وتعدد الزوجات بالنسبة للزانيات بعد توبتهن .. ثم ترك الخيار للراغبين حسب الإمكانية المادية والقدرة البشرية

بالنسبة للأطفال...( وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى)..اما بالنسبة لتعدد الزوجات ((فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ )

القران...

{وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ }النساء3


الكاتبة ...


_ جاء ألتعدد أيضا لزيادة أعداد الأمة ولزيادة الأيدي العاملة في الوقت الذي نحن فيه اليوم لسنا بحاجة لتلك الأعداد بعد ان صارت مجتمعاتنا تعاني من الزيادة السكانية وبكمية دون أي نوعية .


تعليق...


تقول الكاتبة ...أن الهدف من وراء تعدد الزوجات زيادة الكثافة السكانية .. وطبعا هذا التحليل عاري عن الصحة وخالي من المعاير العلمية ..لو كان تحليلها في مكانه لأصبح المسلمين أكثر شعوب العالم تعدادا .. علما بان دوله واحده كالصين تفوق تعداد المسلمين


الكاتبة..


_ زيادة أعداد النساء على الرجال وللتقليل من نسبة العوانس , وتناسوا بأن هذه النسبة هي غير ثابتة بجميع المجتمعات , وهناك مجتمع تفوق به أعداد الرجال على النساء , بالإضافة إلى أن هذا لا يُعتبر حلاً لمشكلة امرأة عانساً لأنه سيكون على حساب امرأة أخرى والتي هي بالتأكيد سوف لن ترتضي بمشاركة زوجها من امرأة أخرى, وعليه فأنها ستكون معادلة خاسرة وغير صحيحة , بل إنها زادت عليها مشكلة أكبر منها لما تتضمنه من خراب للأسرة وتفكّكها وضياع الأبناء وزيادة الحقد والكراهية فيما بينهم باستثناء العواقب النفسية وما سيترتب عنها من أضرار تُلحق بهم .


تعليق...

لو كان لتشريع تعدد الزوجات دور في معالجة العنوسة لعالجها في دول الخليج العربي حيث تحتفظ تلك الدول على بنسبه عاليه من العوانس ..علما أن الحالة ألاقتصاديه لتلك الشعوب جيده جدا فبإمكان الرجل أن يتزوج عشرة نساء بدلا من أربعه حسب مفهوم التعددية الإسلامي


تباع معدلات العنوسة في الوطن العربي ..لماذا لم تحل التعددية مشكلة العنوسة في الخليج العربي


ذا أردت أن تجدي شريك حياتك فما عليك إلا أن تكوني فلسطينية، أو تسافرين إلى فلسطين حيث تسجل أقل نسب العنوسة في العالم العربي، إذ لا تتعدى النسبة7%. أما أعلى نسبة العوانس فهي في لبنان حيث تصل 86%. كما تشهد دول الخليج ارتفاعا مطردا في السنوات الأخيرة، وتتصدر الإمارات قمة الترتيب بنسبة 70 %. وفي السعودية يبلغ عدد العوانس فيها مليونين، أي ما يعادل سكان البحرين مرتين. وننوه أولا إلى أنه نتيجة لغياب إحصائيات حديثة ودقيقة عن ظاهرة العنوسة في الدول التي استهدفها المقال، قامت “هنا أمستردام” – إذاعة هولندا العالمية، بجمع ما توفر من الإحصائيات لدى مراكز الابحاث وقامت بدراستها ومقارنتها. كما استندت على بعض المعطيات التي تقدمها منظمات غير حكومية ناشطة في المنطقة، وأدمجتها بالتوقعات اعتمادا على المؤشرات التي تخص كل دولة على حدة مشمولة بهذه المقاربة.


http://arabic.arabia.msn.com/news/middle-east/6552704/%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D8%B7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%86%D9%88%D8%B3%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B3%D8%A8/


الكاتبة...


_ قد تكون الزوجة مريضة فيحق للزوج أن يرميها للشارع فيما لو رغب في هذا , ويستبدلها بأخرى صالحة وسليمة , فأي عدل يجعلنا نقتل بصمت من صار غير صالحاُ للخدمة أو للاستخدام ؟


تعليق.....


لم نسمع يوما بشخص ما رمى زوجته في الشارع .. ربما هذا متاح في الشريعة المسيحية لأنها تقر بالهجر بين الزوجين ..


تابع معنا هذا الموضوع ..

إما إذا استحالت الحياة الزوجية وتفاقمت المشاكل فلا مجال للطلاق فأقصى ما تحكم به المحاكم الروحية هو الهجر.وهنا تتميز بين ثلاث طوائف مسيحية الكاثوليكية والأرثوذكسية والأنجلية.

http://www.arabiclawyer.org/new_page_22.htm


رابطة الزواج في الطائفة الكاثوليكية غير قابله للانحلال إلا باتفاق الزوجين على الانفصال في حالة تعثر الحياة بينهما .. يقضى لهما بالهجر الغير محدد مع بقاء الرابطة الزوجية.. على أساس... ما جمعه الله لا يجوز للبشر حله... من أبعاد بقاء الهجيرين على الربط الزوجية لتهيئة ظروف أخرى لعلها تساعد على تصالحهما .......... بما إن الهجر شرع للحفاظ على ما جمعه الله ... تابع لنرى كيف اخل بحدود الله نصوصا ومضمونا


1- يسمح الهجر بتعداد الأزواج الغير شرعيين لأنه يبقي الزوجين على الرابطة الزوجية دون انفصالهما قانونيا


2- أعطى الهجر الفرصة لتنصل الزوجين عن الرابطة الزوجية طالما لا يوجد سقف زمني يحدد قانونيا مدة الهجر يرغم فيه الزوجين إما الانفصال أو العودة اليها..

3- الهجر تشريع واضح لممارسة الزنا فأين يقضي الهجيرين فترات انفصالهما

4- بما إن الهجر في الطائفة الكاثوليكية ..تعني بقاء الزوجين تحت الرابطة الزوجية دون انفصال ... سؤال..ما هي العقوبة في حالة ارتكاب احدهما فاحشة الزنا المؤكدة علما بان الطائفة الأرثوذكسية تقر الطلاق في حالة الزنا .. هل ستطبق عليهما حدود الأرثوذكسية في الطلاق



سؤال يطرح نفسه .. إلى متى يبقى الهجيرين تحت الخطيئة حسب قول الإنجيل "ليس بعد أثنين بل جسدا واحدا"

نقطه أخري "ليس بعد إثنين بل جسدا واحدا" .. إذا هجر أحدهما الآخر الي غير رجعه أو آذاه بدنيا ونفسيا ..
هل يظلا جسدا واحدا كما جاء بالانجيل ..؟
وأيضا إن كانا متفقان بلا مشاكل ولا خلافات ولكن أحدهما يجر الآخر الي الخطيئه أو الابتعاد عن الله أو معاقره الخمر أو تعاطي المخدرات .. الي آخره
فلماذا لا نقول أن الله يمكن أن يفرقهما رحمه بأحدهما أو كلاهما ..؟


النص التشريعي .. للطائفة الكاثوليكية


إنحلال الزواج: الطائفة الكاثوليكية: رابطة الزواج بين الرجل والمرأة غير قابلة للأنحلال إلا بالوفاق، ما جمعه الله لا يجوز للبشر حله، وترى إذا تعذرت الحياة المشتركة فعندها يقضى بالهجر الذي هو زوال المعيشة المشتركة بين الزوجين مع بقاء الرابطة الزوجية.


http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=305692









http://www.c-we.org
مركز مساواة المرأة