عاش الثامن من مارس يوم المرأة العالمي !!!!

عباس كامل
abbas_left@yahoo.com

2014 / 3 / 6

لا للعنف , لا للتمييز , نعم للمساوة بين المرأة والرجل

تحتفل نساء العالم هذا العام وكما جرت العادة في كل عام وفي كل مكان من العالم ان يحتفلن النساء بهذا اليوم العظيم يوم المطالبة بمساواة المرأة بالرجل ويوم انهاء العبودية والتمييز والابارتيد الجنسي الذي يمارس بحق النساء وسلب حقوقهن لما يتعرضن له من اساليب وحشية متمثلة بالقتل والتعذيب تحت ذريعة غسل العار وشرف العائلة والقبيلة , ان هذا اليوم هو يوم رفع راية التحرر وانهاء العبودية ويوم المساواة وهو يوم النساء بكافة اشكالهن والوانهن وفي كل مكان من هذا العالم الوحشي الذي نعيش فيه عالم الرأسمالية وعالم سراق قوة الجماهير من اصحاب رؤوس الاموال واصحاب الشركات العملاقة ورؤوساء المافيات والعصابات
اليوم وفي هذه الايام وفي العراق حيث تعيش النساء بأسوء اشكال العيش الكريم وفقدان كرامتهن وانعدام حرياتهن الشخصية اضافة الى الجوع والقهر والظلم والاستبداد والتمييز الذي يتعرضن له فأن حكومة المالكي الاسلامية والعشائرية ومن خلال وزير العدل حسن الشمري قد قرت قانون رجعي وقروسطي وهو قانون الاحوال الشخصية الجعفري سيء الصيت والذي يحط من دونية المرأة ويفقدها كل شي , حقا بات وضع المراة في العراق يرثى له رغم كل تحدياتها ومواجهتها، الاانه هناك الالاف من النساء وفي اليوم الواحد يتعرضن للاغتصاب والعنف والاضظهاد بصورة همجية قاسيه في السجون والمعتقلات والبيوت واماكن العمل وفي اماكن اخرى كثيرة
اليوم يشهد العراق بأكمله تفاقم كبير لحالات قتل النساء ولأسباب مختلفه اخترعوها هم لكي يغطوا به عملهم الدنىء لامبرر لقتل امرأة أنهم وحوش يعيشون في الغابة يريدون فقط نهش لحوم النساء , مجتمع تتعرض فيه يوميا من شماله الى جنوبه الالاف من النساء لابشع انواع الانتهاكات , يجب ان يتوقف هذا فورا وهذا مرهون بتجسيد نضال المرأة ورفع صوتها دون هوادة او تراجع بوجه هذه القوى الرجعية التي تريد ارجاع العراق الى القرون الوسطية انها مهمة كل التحررين والتحرريات ومحبي الحرية والمساواة، كل انسان ينبض قلبه شوقا للانسانية وحق الاطفال في العيش بسلام بعيدا عن العنف و التطاول الجنسي وحق النساء في التحرر و المساواة بان يتصدى لمشروع قانوني القضاء الشرعي والاحوال الشخصية الجعفريين , ان تحرر المرأة هو معيار لتحرر المجتمع وهذا يعني ان نضال المرأة من اجل تحقيق مساواتها الكاملة مع الرجل مرتبط بشكل مباشر بالحركات النسوية الثورية والتحررية في المجتمع. فلا يمكن عزل نضال المرأة رغم كل هذه الصعوبات والعنف التي تواجهها عن الحركة المناضلة من اجل تحقيق الحرية السياسية دون قيد او شرط او عزله عن الحركة التحررية من اجل فصل الدين الدولة والتربية والتعليم وسن دستور علماني , اي بمعنى اخر ان اي مكسب نضالي تحصل عليها هذه الحركات فهو مكسب لصالح المرأة والحركة النسوية في المجتمع, ومن جهة اخرى ان نضال المرأة والحركة النسوية في العراق يعتمد على توحيد جهود الحركة النسويه الثوريه وابراز دورها الفعال من اجل نيل مطالبها
ان الثامن من مارس وهذا اليوم التاريخي يجب ان ترفع فيه راية النضال والتوحد من اجل تحرر المراة التي لاينحصر في اطار النضال الفكري والسياسي فحسب بل ايضا يتطلب نضالا ضاريا ضد التقاليد الاجتماعية والممارسات اليومية التي تعرض النساء الى انتهاكات فاضحة في كرامتهن وقيمتهن الانسانية

عاش الثامن من مارس يوم المرأة العالمي
عاش نضال المرأة من جل التحرر وانهاء العبودية
عاشت الحركة التحررية والمساواتية
لجنة تنظيمات بغداد
للحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي
7 مارس 2014



http://www.c-we.org
مركز مساواة المرأة