مذكرات بارميطة رقم 22

لوتس رحيل

2014 / 3 / 31

ما اصعب ان يتغير احد ما من حسن الى احسن...وما اسهل ان يتغير من سيئ الى اسوئ..ما اسهل السقوط في الحضيض...وانا تغيرت كثيرا وفي لمح البصر...ازلت قناع العفة والطهارة والشرف والمبادئ..ووضعت قناعا مبتكرا وكاني سادخل الى كرنفال...ولم لا انه فعلا كرنفال...وقناعي الجديد كله اغراء ونعومة وجمال وسحر واضواء...قناع تمرد وتحدي وثورة عارمة وسخط عام...وزياد كلبي الوفي الدي لايفارقني طول الليل...يشهد على تمردي وثورتي..ولباسي المغري الضيق الدي لم يعد يميزني عن العاهرات الاخريات...فانا في منتدى العهر والعري فمن اكون؟ومن عاشر قوما اصبح منهم..ولم اكتف بدلك بل اصبحت انضم كلما سنحت الفرصة الى مجمع زياد ..تاركة عملي..وفدوى تحاول ان تقدم الطلبات مكاني وتندرني بان الامور ادا زادت عن حدها فربما ساتعرض للطرد...
لا يهم ومادا بعد الطرد؟؟؟؟؟
زياد انا متمردة يا زياد وانا من انصار حركتك بل من المتزعمات ايضا..
ونقاشات ساخنة عن برامج ومخططات لتوسيع دائرة نفودنا وترسيخ قواعد حركتنا وليدهب المدير الى الجحيم..
لاتخافي زهرة سنوفر لك سكنا مريحا وعملا مريحا لو قامو بطردك...
صحيح يا زياد؟؟؟
اجل زهرة صدقيني فقد ارتحت اليك واشعر باني لن اطيق البعد عنك وان حركتنا ستنجح في مسيرتها بفضل جهودك يا زهرة..حاولي فقط ان تتمسكي بعملك لوقت محدد فقط..
.لكم اكره هدا الوطن يا زياد..اكره هدا المكان ايضا..ليتني استطيع تفجيره يوما ما يا زياد..
.ويتحمس زياد لافكاري الجديدة ولكرهي ولسخطي وانا احرض اتباعه على الاطاحة بهدا النظام الفاسد اتحدث بلغات مختلفة وبطرق لبقة تاخد الالباب..وبحنان ونعومة..واكتسب شهرة ..اصبح مميزة..عضو بارز في حركة غبية لا اسس لها ولا قوانين واشعر بلدة التحكم والسيطرة واتدكر ندى في عالم شدودها وهي تتزعم حركة الشدود تلك لتمارس سلطاتها الجنسية على رجال ليسو كباقي الرجال بل نساء في المخادع....وزياد يثق في شخصيتي وقوتي واخلاصي يوما بعد يوم وينقل امري الى رؤسائه....وفدوى ودكرى وحتى احمد حائرون في امري وتقلبي المفاجئ وهم يحاولون تهدئتي وتحديري من خطورة الامر فالنهاية ربما ستكون عقوبة وسجن..وانا العب بالنار اريد قلب النظام .
.وما دخلي بالسياسة ؟ومن اكون حتى احشر انفي فيما لادخل لي فيه؟
واجدني غاضبة حانقة واجيب:
ومن يكونون؟هؤلاء المفسدون في الارض؟وباي حق يمارسون السياسة ؟هؤلاء الحثالى ؟يتربعون اعلى المناصب ويبيعون ويشترون في مصير فقراء مظلومين ويتمتعون باموال الشعب ويعيثون في الارض فسادا ويبدرون المال على الفروج والادبار ..اموال الفقراء تضيع في دروب الفجور والملدات والفقراء يتضورون جوعا....
ولم لا اكون زعيمة انا ايضا؟؟؟اهم احسن مني؟فاغلبهم يتمنى ان يشرب بولي وابصق على وجهه وهو يركع تحت قدمي ويستنشق رائحة فرجي....اهم احسن مني؟؟؟؟ساسحقهم جميعا يا زياد...اريد فقط ان اتعرف على الرؤوس الكبيرة...
ويزداد زياد اعجابا بي والمدير يقف علينا وهو يرغي ويزبد مهددا اياي بالفصل ان تماديت في هده الاجتماعات وقت العمل مما يجعل زياد يهمس في ادني بان الفرج قريب وان رئيس الحركة يود اللقاء بي...وهدا ما انتظره انا ايضا ملاقاة الرؤوس المديرة للحركة والحصول على دعم...وكان اللقاء في جناح خاص بالفندق بعد تحديد الزمان..لاجد نفسي في فضاء خاص وقد كنت متسلحة ومستعدة لهدا اللقاء الخاص...وانتظرت لبعض الوقت ليدخل علي رجل كهل وبيده مشروبا طلب مني ان اتناوله عربون محبة ولكني رفضت وانا اتكلم بطريقة محترمة جدا مما جعله يبدي اعجابه بي وهو يطلب مني الجلوس على اريكة لياخد مكانا بجانبي...وحافظت على هدوئي وانا احادثه....وهو يثني على شجاعتي وحماسي ونصرتي لحركته المتمردة دات المطالب الغبية فهو يعترف لي بابتسامة هادئة ان تلك الحركة ومطالبها مجرد قناع فقط لاهدافها الحقيقية مما جعلني اصارحه القول انا ايضا:
ما اهفو اليه هو الانتقام من نظام فاسد حطم احلامي ولا علاقة لي بالجنس او الشدود او ما جاورهما فما يهمني في الامر الانتقام لاشفي غليلي وليتني استطيع ان ازرع الشك والبلبلة والفوضى لاسيما في هدا المستنقع الغارق في رديلة الجسد..وهده الاموال الطائلة التي تنفق هنا على الاجساد والفقراء والمعوزين والبطالة...ولكم اكره هؤلاء المتوافدون علينا لشراء اجسادنا وانوثتنا وحتى اجساد اطفال وغلمان في عمر الزهور..وافراغ مكبوتاتهم وكاننا مختبرات تجارب..سحقا لهم...ووقف الرجل يمد يده يصافحني:
اتفقنا ادن زهرة...سيعقد اجتماع عاجل وسنكلفك بمهمة عاجلة وسيكون لك مستقبل معنا وسيتحسن مستواك المادي وسندمجك في تنظيمنا وفقك الله...
.وخرجت لاجد زيادا كلبي الوفي ينتظرني...ويسالني عن النتيجة لاخبره باني سانتظر التعليمات....وحاولت ان احفر في داكرة نسياني عن وجه طبق الاصل ...ابحث عن شبه بين الرجل الدي قابلني وصورة مسؤول قديم..رئيس حزب ووزير سابق..له تاريخ طويل في عالم النضال...عالم الحقوق والمساوات والنقابات....وجه منسي تلاشى دون اكراميات ودون تكريم....لينزع قناعه هو الاخر ويضع قناعا من نوع اخر ويدخل الكرنفال هادفا الى الانتقام لمسيرته الطويلة التي دهبت سدى...يريد الانتقام لمساعيه الفاشلة ولاحلامه الضائعة...ليس وحده طبعا بل بمعية ابطال منسيين مثله اوقفوا الوطن على رجليه ليقدف بهم بعيدا ويتنكر لهم...فلم يجدوا بدا محاولة زعزعة الامن بداخله انتقاما منه ومن الدين رموهم خارج اللعبة ولا شيء يشفي غليلهم سوى التفكير في تفجيره.............




http://www.c-we.org
مركز مساواة المرأة