هل إرادة البشر أقوى من إرادة الله؟ لماذا يحرمون ما أحل الله؟

دينا عبد الحميد
dinaalex_6@hotmail.com

2005 / 9 / 19

لماذا لا يجوز للمرأة المسلمة أن تتزوج من كتابي إذا كان الله قد أحل لها ذلك فكيف يحرمه البشر ؟ إلى متى سوف تظل المراة في مجتمعنا تعامل على إنها إنسان غير كامل ليس له حق تقرير مصيره وأنها يجب أن تكون تابعة لمخلوق أخر من جنسها وهو الرجل الذي يقوم بدوره في اختيار لها ما يجب أن تفعله وحرمانها من الأشياء التي لا تتفق معه حتى انه يحرم عليها ما أحل الله لها . إن الله عز وجل كرم المرأة وجعلها على قدم المساواة بينها وبين الرجل فى العقاب والثواب .أما في مجتمعاتنا للأسف الشديد تقهر المراة وتسلب حقوقها باسم الدين وهو برئ من هذه الهرطقات التي صنعها المجتمع الذكوري حتى يستطيع أن يتحكم في المراة بكل الصور الممكنة حتى انه جعل العرف والتقاليد من ضمن الدين وان عدم تنفيذها يعتبر عصيانا للدين ومعصية للخالق . وسنذكر مثال لذلك ليس على سبيل الحصر . لماذا لا يجوز للمراة الزواج من أهل الكتاب هل هو العرف والتقاليد ام هو تحريم إلهي .
يقول الله تعالى في سورة البقرة آية (221) " وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلاَ تُنكِحُواْ الْمُشِرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُواْ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُوْلَـئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللّهُ يَدْعُوَ إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ " نرى في هذه الآية النهي عن زواج المشركات للرجال أولا وبعد ذلك يأتي النهى للنساء حتى لا يتزوجون من مشركين والآية هنا واضحة و ليس فيها اى صعوبة في التفسير حتى انه يستطيع من لم يدرس أصول الفقه والتفسير أن يفهمها . نجد في هذه الآية النهي للرجل مثله مثل المراة لا فرق بينهما فإذا كان من حق الرجل المسلم أن يتزوج من كتابية فلم يمنعون هذا الحق عن المراة المسلمة وخاصة أن الله عز وجل فرق بين النصارى والمشركين في الآية الكريمة في سورة الحج (17) " إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ " من المسئول عن هذا التحريم هل هو تحريم قبلي فكما نعلم انه في أزمنة بعيدة كان لا يحق للمراة أن تتزوج من خارج قبيلتها .وهذه التقاليد لازالت تمارس عند بعض العائلات المحافظة حيث لا يجوز للمراة التي تنتسب إلى هذه العائلات أن تتزوج من خارج العائلة .والاية (10) من سورة الممتحنة تقول " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ وَآتُوهُم مَّا أَنفَقُوا وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَن تَنكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ وَاسْأَلُوا مَا أَنفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنفَقُوا ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ " فبغض النظر لأسباب نزول هذه الآية وهو بعد صلح الحديبية وكان هناك نساء مسلمات مازالت متزوجين من كفارا ممن يحاربون الله ورسوله . وفي هذه الحالة يجب ان نفرق بين المسلم والكافر . ومن هو الكافر بالنسبة للدين الاسلامي وسوف ألجأ هنا الى مقال للدكتور (احمد صبحي منصور) بعنوان (التسامح الاسلامي بين مصر وامريكا) " الاسلام في معناه القلبي الاعتقادي هو التسليم والانقياد لله تعالي وحده . والاسلام بهذ المعني نزل في كل الرسالات السماوية علي جميع الانبياء وبكل اللغات القديمة ،الي ان نزل اخيرا باللغة العربية ،وصار ينطق بكلمة "الاسلام"التي تعني الاعتقاد والتسليم والانقياد والطاعة المطلقة لله تعالى وحده فيما يخص التعامل مع الله تعالى (الانعام 161:163)وهذا هو معني الاسلام في الاعتقاد ،والذي سيحكم الله تعالي عليه وحده يوم القيامة ،لأن الله تعالي لن يقبل يوم القيامة دينا آخر غير الخضوع أو الاستسلام له وحده ،وذلك معني قوله تعالي (ان الدين عند الله الاسلام ). (ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين :آل عمران 19،54)فالاسلام هو الخضوع لله تعالي بكل اللغات وفي كل زمان ومكان وفي كل الرسالات السماوية , الا انه عندنا وللاسف قد تحول الى وصف باللغة العربية لقوم معينين في عصور معينة .
والله تعالي لا يهتم بما يطلقه البشر علي انفسهم من القاب وتقسيمات مثل (الذين آمنوا ) والذين هادوا (اليهود ) والنصاري والصابئين (أي الخارجين علي دين اقوامهم )لذلك فان القرآن يؤكد في آيتين ان الذين يؤمنون ايمانا باطنيا وظاهريا (بالامن والامان مع البشر وبالاعتقاد في الله وحده )ويعملون الصالحات فى التعامل مع الناس ويؤمنون باليوم الاخر ويعملون له فهم من اولياء الله تعالي سواء كانوا من اتباع القرآن ،أو من الذين هادوا ،أو من النصاري او من الصابئين (البقرة 62 المائدة 69 )أي ان من يؤمن بالله واليوم الاخر ويعمل صالحا فهو عند الله قد ارتضي الاسلام أو الانقياد لله عز وجل، سواء كان من المسلمين او اليهود او النصارى او الصابئين في كل زمان او مكان او بكل لسان وذلك ما سنعرفه يوم القيامة.
ليس لأحد من البشر فى هذه الدنيا ان يحكم علي انسان بشأن عقيدته ،والا كان مدعيا للالوهية، هذا هو معني الاسلام الباطني القلبي الاعتقادي ، هو فى التعامل مع اللة تعالي استسلام وخضوع له بلغة القلوب ،وهي لغة عالمية يتفق فيها البشر جميعا، وعلي اساسها سيكون حسابهم جميعا امام الله تعالي يوم القيامة. وكل انسان له حريته المطلقة فى التمسك بهذا الاسلام العقيدى او الخروج عليه ، وكل انسان مسئول عن اختياره امام الله نعالى وحده يوم القيامة.
اما الاسلام في التعامل الظاهري فهو السلم والسلام بين البشر مهما اختلفت عقائدهم يقول تعالي (يا ايها الذين أمنوا ادخلوا في السلم كافة )البقرة 208 .أي يأمرهم الله تعالي بايثار السلم . ونتذكر هنا تحية الاسلام الا وهي السلام وان السلام من اسماء الله تعالي، كل ذلك مما يعبر عن تأكيد الاسلام علي وجهه السلمى ، فالانسان الذي يحقق الاسلام السلوكى في تعامله مع الناس فيكون مسالما لا يعتدي علي احد هو مسلم بغض النظر عن عقيدته ، فذلك هو معيار المسلم فى القرآن ، وكونه مسلما نتعرف عليه بحسب سلوكه السلمى ونتعامل معه كمسلم سواء كان فى عقيدته وعبادته مسيحيا يذهب للكنيسة، أو كان يهوديا يؤم الالكنيس اليهودى أو كان بوذيا او حتى ملحدا. المهم أن يكون مسالما ليكون اخا لنا فى الاسلام بمعناه السلوكى الظاهرى وهو السلام. أما عقيدته وعقائدنا فمرجعها لله تعالى وحده يوم القيامة ليحكم علينا جميعا بعدله وعلمه جل وعلا. وحتى يأتى يوم القيامة علينا أن نعيش فى هذه الدنيا فى سلام وفق معنى الاسلام بمعناه السلمى الظاهرى.
وعلى العكس فان الشرك والكفر هما معا ـ طبقا لمصطلحات القرآن الكريم ـ يعنيان الظلم و الاعتداء العقيدى والسلوكى.
الظلم لله تعالى فى التعامل معه جل وعلا أو فى العقيدة بمعنى اتخاذ اولياء وآلهة مع الله تعالى بتقديس البشر من الانبياء والأئمة والقديسين والأحبار والرهبان والشيوخ . وهذه عادة سيئة يقع فيها أغلب البشر وفى مقدمتهم المسلمون من سنة وشيعة وصوفية. وهذا ظلم عظيم لله تعالى القائل " ان الشرك لظلم عظيم "وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ"لقمان13 ". والله تعالى شاء أن يكون البشر أحرارا فى الايمان وفى الكفر لذا كان الحساب على العقائد مؤجلا الى يوم القيامة ، وكان التأكيد القرآنى على الحرية الانسانية المطلقة فى الايمان او الشرك والكفر مرتبطا بمسئولية البشر الكبرى على هذا الاختيار وما يترتب عليه من خلود فى العذاب او خلود فى النعيم. ولكن الى أن يأتى يوم الحساب فليس لأحد أن يحاسب أحدا على معتقده ودينه حيث أن ذلك هو حق الله وحده ، ولابد من ترك الدين خالصا له وحده جل وعلا فى تقرير حرية البشر فيه فى الدنيا وفى حسابهم امام خالقهم فى الدين يوم الدين. ليس فى الاسلام كهنوت أو واسطة بين الناس ورب الناس ولا يجوزفى تشريع الاسلام الاكراه فى العقائد ومن يفعل ذلك فقد اغتصب حق الله تعالى وادعى الالوهية دون أن يدرى أو وهو يدرى.
واذا كان الشرك والكفر اعتداءا على حق الله تعالى فان الشرك والكفر يعنيان معا وفق مصطلحات القرآن الكريم الآعتداء على حقوق البشر أيضا ، تلك الحقوق التى نزلت تشريعات الرحمن فى تأكيدها وتوجب على البشر حفظها فى هذه الدنيا ليستقيم العدل والأمن والسلام فى الأرض وفى هذا العالم، وفى مقدمتها حق الانسان فى الحياة وفى حريته فى اختيار عقيدته وسائر حقوقه السياسية والاجتماعية. المعتدى على هذه الحقوق البشرية مستحق للوصف بالكفروالشرك طالما ظل قائما بهذا الاعتداء مصرا عليه ولا بد من مواجهته وردعه ليكف عن اجرامه. واذا اقترن هذا الاعتداء على حقوق الناس بتبرير دينى يفترى على الله تعالى كذبا فهنا اقتران بالاعتداء على الله ودينه وهو الفساد فى الأرض الذى يجب الجهاد الاسلامى ضده بالقلم والسلاح اذا أمكن. وهذا بالضبط ما يجب على المؤ منين فعله فى مواجهة الطاغوت السلفى الوهابى الذى يظلم الله تعالى قبل أن يظلم البشر ويسفك الدماء ويستحل الحرمات بتزييف الاسلام وفقا لتلك الاحاديث السامة المسماة بالسنة النبوية . والرسول سيبرأ منهم يوم القيامة كما نبأ الله تعالى عما سيقوله الرسول يوم القيامة عن اعدائه الذين هجروا القرآن تمسكا بتلك الأكاذيب المفتراة" وقال الرسول يارب ان قومى اتخذوا هذا القرآن مهجورا ، وكذلك جعلنا لكل نبى عدوا من المجرمين وكفى بربك هاديا ونصيرا ". الفرقان 30,31" وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا" ," وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِّنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا"
2- طبقا للقرآن الكريم فانه يجوز للمسلمة أن تتزوج مسيحيا أو يهوديا أوبوذيا..الخ طالما كان مسالما . المحرم هو الزواج من المشرك الكافر او المشركة الكافرة بمعنى الأجرام والتعدى على المسالمين بالحرب. وسيأتى تفصيل ذلك فيما بعد ان شاء الله تعالى ،كما أن بيوت العبادة لكل المؤمنين من المسلمين وأهل الكتاب يجب احترامها وحمايتها وحصانتها من كل اعتداء ، وهذا من مقاصد الجهاد فى الاسلام طبقا للقرآن الكريم." الحج 40"الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ".

وحيث انه لا يوجد نص صريح في القران يمنع المراة من الزواج من أهل الكتاب فإن هذا التحريم بشري وليس إلاهى لان الله سبحانه وتعالى قد احل لنا طعام أهل الكتاب والزواج منهم في الآية الكريمة سورة المائدة رقم (5) "الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ" . هنا نقف ونسال أنفسنا هل إرادة البشر والعادات والتقاليد أكبر من إرادة الله عز وجل. أنا اعتقد أن هذا المنع ما هو إلا نوع من أنواع القهر الذي ظل يمارسه الرجل على المرأة منذ قرون طويلة باعتبارها شيء يمتلكه وله حق التصرف فيه كيفما شاء.



http://www.c-we.org
مركز مساواة المرأة