معالي السيدة وزيرة الخارجية السعودية !!

عبدالله مطلق القحطاني
amsmq71@gmail.com

2015 / 5 / 13

ماذا لو أن الحكم السعودي الجديد والذي اتسم بتولي جيل الشباب جل المسؤولية في وطننا قام بتعين سيدة بمنصب وزير الخارجية !!
يا للهول !!
سيكون قرارا مزلزلا للقاصي والداني !!
هل يمكن أن يحدث مثل هذا الأمر الجلل ؟! والخطب الأعظم عند البعض !! ، يا للهول !!
القيادة السعودية الشابة تعين إمرأة في منصب وزير الخارجية !! ،
بالطبع نحن نحترم معالي السفير السعودي في واشنطن سابقا الجبير والذي تم تعينه مؤخرا وزيرا للخارجية ، ونحترم صانع قرار إختياره ! ، ولن نلتفت لبعض المغرضين والمتأسلمين الذين زعموا أن تعينه تم بتوصية من واشنطن !!! لن نلتفت لهذا الزعم !! - يالله يا مغرضين يا متأسلمين ياوحشين ! يالله برا - ما علينا ،
لكن فعلا لو أن سيدة مؤهلة وذات خبرة ولغة وقوة شخصية وتتسم بصفات لا تحصى من العقل والحكمة وحسن التدبير وحضور البديهة ، وما أكثرهن بمجتمعي تم تعينها بمنصب وزيرة الخارجية كيف سيكون وقع مثل هذا التعين والحدث في نفوس الملايين في الداخل والخارج ؟!! ،
وكيف ستتغير نظرتهم لوطننا الحبيب كمجتمع وحكم وسلطة حاكمة ؟! ،
بل كيف سيعيد الكثيرون نظرتهم لنصوص أولت وفسرت تفسيرات وتأويلات ليست بحلها ؟! ،
مثل حديث ما أفلح قوم تولت إمرأة أمرهم !! ،
فنحن نعلم أن هذا الحديث وغيره مما يقاربه متنا أو فهما كانت عماد بعض الفقهاء بموقفهم المتشدد من ولاية المرأة العامة في الإسلام !! ،
ولطالما اتهم كثير من غير المسلمين الإسلام بإنتقاص مكانة المرأة من هذا الباب !! فكيف سيكون موقف مثل أولئك لو بالفعل تم تعين سيدة مؤهلة ومستحقة وجديرة بمنصب وزير الخارجية ؟! وأين ؟! في السعودية !! ،
موروثات بالية وعادات مشينة متوارثة منذ القدم ستتلاشى فورا من الأذهان ومن واقع حال المجتمع ،
بل وينتقل حال ووضع المرأة نفسه في المجتمع للأحسن ، ويتجه نحو مفاهيم ومبادئ أخرى مغايرة لنظرته الحالية المزرية والمعيبة والمشينة تجاه المرأة وعمل المرأة ، ناهيك عن إحقاق حق للمرأة ومساواة مع الرجل في أمر هو مطلب شرعي يتفق والنصوص الإسلامية والتي ساوت بين الرجل والمرأة في كثير من الحقوق والواجبات على حد سواء ، وخاصة في العمل والأجر واستحقاق المناصب عن جدارة وليس عن توصيات أو محسوبيات أو ووساطات !! ،
لكن صدقا صديقي القارئ الكريم العزيز : أنا أتطلع لمنصب أهم وأرفع للمرأة في مجتمعي ليرفع من قدرها أكثر وأعظم ويقضي على كل ما هو متوارث مجتمعيا واجتماعيا ينتقص من قدرها ، ولأن مثل هذا المنصب حاجة ملحة وضرورة مستوجبة النفاذ بشكل عاجل ودون تأخير ولنقض على موروثات الجهل والتخلف والنظرة إياها ،
ولنثبت لأنفسنا قبل الآخرين أننا لسنا ظلاميين ولا متخلفين ولا متشددين ، وأننا لسنا ممن يعتنق تشدد الفكر الوهابي ولسنا ورثة ممارسات حركة طالبان !! وكيف كانت تعامل المرأة في أفغانستان !! ،
إني أتطلع بشغف وشوق لأن أرى إمرأة مؤهلة بمنصب نائب رئيس الوزراء لشؤون المرأة بمرتبة وزيرة ، وتكون لها إدارة أو مصلحة حكومية أو هيئة أو ديوان... إلخ لا تهم التسمية بل بما تعنى به !! ، شؤون المرأة بكل مناح الحياة والمجتمع والعمل والتوظيف وخلاف ذلك مما له علاقة بالمرأة مباشرة أو غير مباشر ،
فهل سنرى قريبا منصب وزير الخارجية تشغله وعن جدارة إمرأة ؟! ،
أم سنرى قبل ذلك إمرأة بمنصب نائب رئيس الوزراء لشؤون المرأة ؟!
أم نرى المنصبين معا وقد تبوأت إمرأة كل منصب منهما وبجدارة واستحقاق ؟!!

أم سيقول لي أحدهم : استيقظ يا صديقي أنت في السعودية ؟!!! .



http://www.c-we.org
مركز مساواة المرأة