حرية المرأة و مساواتها بالرجل مبدأ اساسي للمقاومة الايرانية

فلاح هادي الجنابي
falahhadi8@gmail.com

2015 / 6 / 21

ليست هنالك من مقاومة وطنية تحررية مثل المقاومة الايرانية في تمسکها بقضية حرية المرأة و مساواتها بالرجل کواحدة من أهم مبادئها الاساسية في النضال من أجل التغيير في إيران، خصوصا وان هذه المقاومة قد عکست و جسدت هذه الحقيقة فکرا و عملا ولذلك فإنها إکتسبت إحتراما و تقديرا دوليا بهذا الشأن و أشاد و يشيد بها الکثير من المنظمات و الشخصيات الدولية و الاقليمية المختلفة بإعتبارها تمثل قدوة و نموذجا يمکن الاقتداء بها من أجل نصرة قضية المرأة و الانتصار لها.
لم يکن هناك من مٶ-;-تمر او تجمع او نشاط مميز للمقاومة الايرانية طوال العقود الثلاثة المنصرمة إلا وقد تم خلاله تسليط الاضواء على قضية المرأة الايرانية و حقوقها ويکفي بأن نشير الى أن المقاومة الايرانية تقودها الزعيمة البارزة المناضلة من أجل حرية الشعب الايراني مريم رجوي و التي أثبتت جدارتها و قدارتها الخلاقة بهذا الخصوص ولاسيما وانها تٶ-;-کد و بإصرار على قضية حرية المرأة و مساواتها بالرجل و ترى في إستعباد المرأة و مصادرة حقوقها خللا في المجتمع يٶ-;-ثر سلبا عليه.
ومن يتتبع مسار نشاطات المقاومة الايرانية و يتمعن في ماقامت و تقوم به طوال أکثر من ثلاثين عاما، يجد انها ترکز بشکل ملفت للنظر على قضية حقوق المرأة و مساواتها بالرجل و تقوم من أجل ذلك بتتبع أي نضال او تحرك او نشاط نسائي في إيران کما تقوم في نفس الوقت بجهد أکثر من واضح في الترکيز على الممارسات و المخططات القمعية للنظام الديني المتطرف ضد المرأة وحتى أن مبادرة النظام المتخلف ذو العقلية القرو وسطائية بمنع النساء من الذهاب لمشاهدة المباريات الرياضية، قد قامت المقاومة الايرانية بتغطيته و جعلت منه قضية الساعة و سلطت الاضواء عليه بصورة غير عادية وهو أمر لفت نظر المنظمات الانسانية و الحقوقية المعنية بحقوق المرأة.
ان حرية المرأة و مساواتها بالرجل قد صارت بمثابة قضية مبدأية للمقاومة الايرانية لأنها وجدت أن المعادلة الاجتماعية يصيبها الکثير من الضرر عندما لاتکون متکافئة في الجانبين وبقدر مايلحق المرأة من ظلم و جور و إذلال فإنه وبنفس الوتيرة ينال المجتمع حصته و يصاب بالکثير من العقد و المشاکل و الازمات الناجمة عن عدم التوازن هذا، ولذلك فإن المقاومة الايرانية و بقدر ماتفکر بحرية الشعب الايراني و حقوقه الاساسية فإنها تفکر أيضا في إعادة التکافٶ-;- لجانبي المعادلة کي يکون هنالك مجتمع صحي متعافى يسير بخطى واثقة نحو المستقبل.



http://www.c-we.org
مركز مساواة المرأة