حملة اعلامية قومية لفض الاشتباك بين فض غشاء البكارة ومعنى الشرف



منى حلمي
2022 / 12 / 5

حملة اعلامية قومية لفض الاشتباك بين فض غشاء البكارة والشرف
---------------------------------------------------------------------

اذا كانت مجتمعاتنا تتجسس على عفة الفتاة والمرأة ، بكشوف العذرية ، لتعلن مهللة ، حتى لمنْ لا يهمه الأمر ، أنها " صاغ سليم " ، وأن شرف ذكور العائلة لم يتمرمغ فى الطين ، وأن " غشاء البكارة " أخرس التشهير والاشاعات، فما هو مقياس التجسس على " عفة الرجل " ؟.
أعتقد أن العدالة ، وحقوق المواطنة الكاملة ، المنصوص عليها دستوريا ، لا تتحقق وهناك مقياس للعفة الأخلاقية ، مطبق فقط على جنس واحد .
ثقافتنا لا تستخدم مصطلح " عفة الرجال " ، أو الشاب " البكر " . واذا قيلت فهى تصف بتهكم رجلا " خام " عديم الخبرة بالنساء . والعفيف - اذا وُجد - غير مرغوب فيه ،
ومشكوك فى رجولته . ثقافة موروثة متجذرة منذ قرون سحيقة ، وترسخها الأفلام والأغانى والمسلسلات والاعلانات والنكات والأمثال الشعبية .
ثقافة تشحذ اسلحتها الفتاكة ، لو قيلت كلمة تعتبرها اهانة وجرحا لمشاعر الذكور ، أو ستقلص مساحة الامتيازات الأخلاقية والرخص الجنسية الممنوحة لهم . لكنها لا تحرك ساكنا ،
ولا شئ يجرح مشاعرها ، اذا ذُبحت الفتيات علنا فى وضح النهار ، لأنهن بلا غشاء بكارة . ولا تسأل أبدا عن الطرف الآخر ، المشترك فى فعل العار ، " الذكر " الكائن المدلل ، المغفور له كل الذنوب ، وخطاياه مبررة مسبقا ، ولا شئ يعيبه الا " فلوسه ".
ثقافة تقول أن المرأة تحب أن تكون الأخيرة فى حياة الرجل ، حتى لو " بتاع ستات ". لكن الرجل يحب أن يكون الأول فى حياة المرأة .
ثقافة " مقطع السمكة وديلها " للرجل ، و" القطة المغمضة " للمرأة . وهذه القطة المغمضة لو تخلت عن عذريتها فى علاقة عاطفية ، يتخلى عنها الرجل قائلا : " لا أتزوج واحدة فرطت فى شرفها قبل شرع ربنا الحلال ". تقول باكية فى هوان ومذلة كأنه أفضل منها أو هو السيد وهى من الجوارى المستباحات : " صدقتك حين قلت أنك تحبنى ... طب واللى فى بطنى ". بكل استعلاء وبجاحة يرد : " ملياش فيه .. دى مشكلتك .... وبعدين مين قال انه بسببى .. عاوزه تورطينى وخلاص ".
والنتيجة ، أن تقتل هذا الرجل الكاذب وتعدم ، أو تنتحر خوفا من الفضيحة والعار ، أو تهرب وتختفى ، أو تلد وتترك الطفل فى الشارع ، أو تتخلص منه .
أما اذا عرف أهلها ، فان مصيرها القتل .
واذا لم يعرف أهلها ، وتقدم لها عريس ، تذهب لترقيع غشاء البكارة بمبلغ لا يُذكر ، وتستعيد
شرفها ، وترجع " القطة المغمضة " العفيفة الشريفة البكر ، رغم ممارستها للخديعة والكذب .
ويستلم العريس عروسته البكر ، البتول ، سعيدا لأنه " البطل المغوار " الأول ، الذى اخترق حصن الغشاء المقدس ، والعروسة تضحك من أعماقها ، على زوجها الساذج المخدوع .
ما هذا الشرف " الرفيع " الذى يُستعاد بالترقيع ؟؟. وما هذه العفة المرهونة
ب " غُرزة " ؟؟؟.
لابد من فض الاشتباك بين فض غشاء البكارة ومعنى الشرف ، نهائيا ، وأن تُشرع قوانين عاجلة صارمة رادعة ناجزة ، ضد كل منْ ينتهك كرامة الجسد وكبرياء النفس ، للفتاة والمرأة، أو يذبحها لأنها بدون غشاء بكارة ، وأن تنشئ الدولة مركزا خاصا ينقذ ويأوى الفتيات والنساء الهاربات من توعد الأهل بالقتل .
الكل " يفتى " حول جسد المرأة ، إلا المرأة نفسها، صاحبة الجسد، ومالكة الجسد .
الحقيقة أن المرأة ترتدى فقط جسدها ، لا تملكه فى أبسط قواعد الملكية ، منذ ولادتها حتى تموت . جميع الذكور حولها ، يملكونه من كل الاتجاهات ، يملكونه بحق مغتصب فى السِر والعلن ، بآليات التلصص والتربص والرقابة والزى وقوانين الأحوال الشخصية ، وتشريعات الزنا ، والتحرش ، والاغتصاب ، والوصاية والفرض واستباحة التشهير .
لماذا لا يبحث الرجال عن معنى الشرف والعفة والفضيلة والأخلاق ، فى مكان آخر ، غير أجساد النساء ؟؟؟؟.
لماذا لا تتناقض " عفة المرأة " مع ممارستها الكذب والغش والنفاق وأخذ رشوة واهمال شغلها ، ونكثها بالعهود ، وجحودها لأبيها وأمها ، واصطياد العريس لثرائه وليس لأصله الكريم ، وتشغيل ميكرفونات تنتهك حرمة البيوت فى المآتم والأفراح ، وتربية الأطفال على القهر واعادة انتاج الذكورية ، والتجارة بالأديان ، والتآمر ضد الوطن ؟؟؟.
المجتمع الذى يحمل بطحة العِفة على رأسه ، ويحسس عليها طوال الوقت ، ليل نهار ، ويذبح المرأة فاقدة " العِفة " ، نسمعه يشتم علنا بأعضاء " العِفة " فى جسد المرأة . ولا أحد يعترض ، أو يرى التناقض الفج ، والاهانة اللفظية والفكرية .
جميع اشكال ودرجات قهر المرأة والتمييز ضدها ، نابع من تدشين الثقافة الذكورية ، عبادة " غشاء البكارة " ، ذلك الاله الذى لا يهدأ ، الا بتقديم القرابين من النساء ، يلتهم لحمهن ، ويشرب دمائهن ، فى طقوس علنية ، هى جرائم بمنطق العدالة والعقل والانسانية .
كتبت الصحافة المحلية عن أهمية 25 نوفمبر اليوم العالمى للقضاء على العنف ضد الفتاة والمرأة ، وأشادت أنه يتزامن مع حملة " اتحدوا للنضال من أجل ايقاف العنف ضد المرأة " من 25 نوفمبر حتى 10 ديسمبر اليوم العالمى لحقوق الانسان .
ان جرائم غشاء البكارة أو ما تسمى جرائم الشرف ، فى قائمة العنف ضد الفتيات والنساء . لكن ما النتيجة ؟؟.
كلام على الورق ، ودعاية ومزايدات دائما تضحى بحقوق النساء وكرامتهن وأرواحهن ، ولا تنقذ الفتيات اللائى يتعرضن كل يوم ، للقتل بالخنق والحرق واطلاق الرصاص والذبح وحش الرقاب .
لابد أن تختفى كلمة " العرض " ، ومقولة أن " أعز ما تملك " الفتاة أو المرأة ، هو غشاء البكارة . واستمراره يعنى أن الفتاة أو المرأة ، هى " أنثى " ، مستعبدة ، وليست " انسانة " حرة .
أعز ما تملكه المرأة ، هو بالضبط أعز ما يملكه الرجل ، شجاعته وصدقه وعدم الكيل بمكيالين ، واتساق تفكيره مع العدالة والمنطق وقيم النبل الانسانى ، وشغله السلاح ضد الحاجة والعوز ، ومنفعته لمجتمعه .

------------------------------------------------------------