مشروع و برنامج عمل ندوة - واقع و حقوق المرأة و دورها في العراق الجديد

كاظم حبيب
khabib@t-online.de

2004 / 3 / 3

 تواجه المرأة العراقية في المرحلة الراهنة عقبات كبيرة ناجمة عن مخلفات النظام الصدامي السابق و عن القرارات و الإجراءات و التعديلات التي أصدرها " مجلس قيادة الثورة " على قانون الأحوال الشخصية رقم 188 لعام 1959, و كانت تلك التعديلات قد أخلت بالقانون المذكور و جاءت في غير صالح المرأة و من أجل الحد من حريتها و حركتها بعد أن قطعت هي أشواطا كبيرة في مجال التعليم و العمل و في المشاركة في عملية البناء الاقتصادي و الاجتماعي و بعد الاعتراف الدولي المتزايد بحقوق المرأة و مساواتها و التي ثبتت في اللوائح القانونية للأمم المتحدة و خاصة " معاهدة إلغاء كافة أشكال التمييز ضد  المرأة" و التي تم التوقيع عليها و إقرارها من قبل العراق.

 و بعد حرب الخليج الثانية عام 1991 و فترة الحصار الطويلة و قع على عاتق المرأة في مناطق وسط و جنوب العراق عبأ كبيرا طال مصيرها الاجتماعي و القانوني في الوقت الذي حققت فيه المرأة في كردستان العراق منذ ذلك التاريخ العديد من المكاسب و المنجزات القانونية و الاجتماعية.
  
 و بسقوط نظام صدام كانت المرأة العراقية تأمل الخلاص من القيود التي فرضتها الديكتاتورية و المآسي التي عاشتها في ظلها وتعمل من أجل سن قوانين تضمن لها المساواة الحقيقة بالرجل وإذا بها تفاجئ بإعلان مجلس الحكم الانتقالي عن مشروع قرار رقم 137 بتاريخ 29/12/2003 القاضي بإلغاء قانون الأحوال الشخصية 188 لعام 1959 و إحلال الشريعة الإسلامية بمذاهبها المختلفة محله.
هذا و لقد جاء هذا القرار بمثابة محاولة من القوى المناهضة لحقوق المرأة و التقدم الاجتماعي لجس النبض و ترويض الشعب العراقي على قرارات مماثلة لإرجاع المجتمع إلى عهود الظلام سلب حقوق الشعب و خاصة المرأة. و قد واجه معارضة العديد من أعضاء مجلس الحكم الانتقالي و كذلك موجة إحتجاج  واسعة من المنظمات النسائية و أنصار المرأة العراقية في داخل و خارج العراق و التي أدت إلى تجميد القرار حاليا.
 و في الوقت الذي يواجه فيه المجتمع العراقي اليوم مهمة بناء مؤسسات الدولة الجديدة على أسس ديمقراطية تضغط قوى معينة للحد من حرية و حركة المواطن العراقي و تسلبه حقوقه سواء كان رجلا أم امرأة, وتعيق نضاله و وحدته للخلاص من الإرهاب و التخريب  و الاحتلال الأجنبي و تؤجل بذلك خطط الاعمار و تحقيق الأمن و الاستقرار و السيادة الوطنية.            


أهداف الندوة :
نسعى إلى عقد هذه الندوة من أجل التعريف
- بواقع المرأة العراقية و الدفاع عن حقوقها,
- مساواتها الحقيقة بالرجل و التي بدونها لا يمكن تحقيق الديمقراطية و بناء المجتمع المدني,
- إبراز دورها الفعال في إعادة بناء  العراق  الجديد,
- التصدي لكل القرارات التي تسيء للمرأة و تحط من مكانتها في المجتمع,
- بحث إمكانيات تطوير أشكال التضامن مع نضال المرأة العراقية.

مكان الندوة :
برلين – ألمانيا

تاريخ و مدة الندوة :
في يومي الجمعة و السبت المصادف    23 -24/4/2004 

لغات الندوة :
الألمانية, الإنجليزية,  العربية و الكردية


المشاركون في الندوة :
- وفد عراقي من الوجوه و المنظمات النسائية من داخل العراق,
- منظمات حقوق الإنسان و الجمعيات و المعاهد الألمانية و الأوربية,
- منظمات حقوق الإنسان العراقية (العربية و الكردية), المنظمات العربية و المنظمات العراقية التي تلتقي أهدافها مع طبيعة الندوة و مهماتها,
- الحركات السياسية الألمانية والعراقية و العربية و غيرها,
- المؤسسات الإعلامية الألمانية و العربية و العراقية.

جمهور الندوة
الندوة مفتوحة لجميع العراقيات و العراقيين من عرب و كرد و تركمان و كلدوآشوريين و لكل المهتمين بشؤون المرأة و حقوق الإنسان و الحرية و الديمقراطية من الألمان و العرب وغيرهم 

أبحاث و مداخلات الندوة :
1..واقع المرأة و نضالها قبل و بعد سقوط نظام صدام حسين                                        (الوفد النسائي القادم من العراق).
2.مشكلات المرأة العراقية( العربية و الكردية والتركمانية و الكلدوآشورية و من الأاقليات الأخرى)  في المرحلة الراهنة و دورها في عملية التغيير و البناء في العراق     
 (الوفد النسائي القادم من العراق)

3. إمكانيات  و آليات عمل المنظمات النسائية ومنظمات المجتمع المدني في تعبئة النساء للمشاركة في عملية التغيير والبناء  السياسي و الاقتصادي والاجتماعي الجارية في العراق .
(الوفد النسائي القادم من العراق)
4. قانون الأحوال الشخصية رقم 188 لعام 1959مع تعديلاته , مع مقارنته باللوائح الدولية.

5. طبيعة ومضمون مشروع القرار 137 الصادر عن مجلس الحكم الانتقالي وآثاره السلبية على المرأة و المجتمع 
     6.   مساهمة المنظمات النسائية الأوربية  في إسناد نضال المرأة العراقية من أجل الحرية  و المساواة و الديمقراطية.
7.  مقترحات و توصيات الندوة.
8. البيان الختامي للندوة.


الجهات المنظمة للندوة :

1. النادي الثقافي العراقي " الرافدين " و ملتقى  الرافدين للنساء – برلين
2. منظمة الدفاع عن حقوق الإنسان العراقية – ألمانيا
3. منظمة الآواداني- برلين
4. منظمة زوزك – برلين
5. المعهد العربي - الأوربي للبحوث و الاتصالات- ألمانيا
6. منظمة الدفاع عن حقوق الإنسان في الدول العربية/ أمراس/ ألمانيا
7. الملتقى الثقافي العراقي – لايبزك
8. منظمة كلكامش – كيوتنكن
9. المنتدى الثقافي العراقي – كولونيا

ملاحظة: ستضاف أسماء المنظمات العراقية وغير العراقية التي توافق على المشاركة في التحضير والمساهمة في أعمال هذه الندوة في الدول الأوروبية.  
 



https://www.c-we.org
مركز مساواة المرأة