ألمرأة بين طائفية آدم وجهله

أقبال المؤمن
umtamara2000@yahoo.com

2009 / 8 / 25

عاشت وتعيش المرأة في دوامة وحياة مضطربة بأسم العادات والتقاليد والانتماءات المختلفة فحيكت حولها وبأسمها القصص والخرافات التي ادخلتها أقفاص التخلف الحديدية التى لا تكسر ولا يمكن كسرها الا بالعلم والمعرفة والتمعن بكلمات الحق المنزلة بحقها فهي مغيبة منذ قرون لكونها انثى ليس الا وبحكم ذكوري بحت وبهذا الحكم القاسي قبلت المرأة الدور ( الكمبارس) الذي اختاره لها الرجل متنازلة عن حقها وبكرم للحفاظ على النوع وعدم التشرذم والذي رسخ خضوعها هذا مجموعة اسباب خارجة عن ارادتها نذكر منها الجهل وعدم الاستقرار وانعدام الحريات للمرأة و المجتمعات على حد سواء وخوفا من الانقراض!! بالقتل المسبب لكل من سمحت له نفسه ان يكون وصيا عليها وبدون وجة حق ولكن ايصح ان تستمر حياتها مهمشة على هذه الحالة وبدون ان تعرف حقيقة مكانتها في المجتمع ونحن في عصرالانفجارات العلمية والثورة المعلوماتية والاستقرار النسبى والوعي الثقافي الا يحق لها ان تكسر هذه الاقفاص وتعود لدورها الاساسي في تعليم البشرالمبادئ الانسانية الحقة كالحب والاحترام ونكران الذات واحلال السلام نعم عزيزي القارئ هذا هو الدور الحقيقي و الاساسي للمرأة الذي صودر منها وباسم التخلف والعادات البالية والعيب والحرام والكرامة المفتعلة وفي البلاد الاسلاميه بالذات ومن خلال متابعتي لتاريخ المرأة وجدت كم غبنت و غيبت و قهرت وبدون اسباب مقعنة. فبأس القوم نحن !ولكي تتأكدوا من صحة قولي هذا انا ادعوكم وبكل صفات الرجاء ارجوكم ان تكونوا محل ثقتي فيما تصدروه من حكم عليها بعد ان اعرض عليكم الادلة التي تثبت حقها بأنها اهلا لان تكون المعلمة والمرشدة والحاكمة والمربية والسياسية ايعقل ان يكون في العراق 22 مليون نسمة وصوت المرأة لا يتجاوز اصابع اليد في السياسة والتشريع والحكم والقضاء وندعي نحن في بلد ديمقراطي حر. فيا لنكسة الديمقراطية المزمعة اذا !! لا اريد ان اطيل عليكم ونبدء الحكاية من اول الوجود التكويني للبشر قبل ان يصبح الانسان انسانا وبعد ان خلق الله ادم و بثلاث مراحل تكوينية اصبح ادم انسانا وبقول الحق ولقد خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للملائكة اسجدو لادم فسجدوا الا ابليس لم يكن من الساجدين( الاعراف 11) صدق الحق بمعنى خلق الله ادم انتبه ادم" فقط " ولكن من اي ماده خلق ادم تجيب على استفسارنا هذا (الاية 28 من سورة الحجر )واذ قال ربك للملائكة اني خالق بشرا من صلصال من حمأ مسنون . اذا سبحانه وتعالى خلق اول بشر وهو ادم انتبه" بشر" هو ادم من صلصال من حمأ مسنون وفسروا علماء اللغة بأن صلصال من حمأ مسنون بمعنى الطين الاسود المنتن ( الطين الجايف) اذن المرحلة الاولى ان الله سبحانه اختار المادة وهي الطين الاسود المنتن ثم صممه وشكله كبشر يختلف عن المخلوقات الاخرى بشكله وبأحسن صورة وهي المرحلة او الطور الثاني من خلق ادم اما الطور الثالث وهو الاهم والذي به تغيرت كل الموازين لاهل الارض والسماء معا هي التشكيلة الفكرية لادم عملية الفهم والادراك التي بثها الله فيه من روحه يعني ادم كبشر بحد ذاته لا يشكل مشكلة او خطورة كونه مجسم حلو. اين المشكلة تكمن اذن والتى على اساسها طردنا من جنة السماء اجمعين( و هي ليست الجنة الموعودة التي عرضها السموات والارض والا كيف وصلها ابليس ) الجواب وجدناه في اية( 29 من سورة الحجر) فأذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين. عظيم ! نفخة من روح الله وجسدها سبحانه و تعالى بتعليم ادم الاسماء كلها واصبح ادم انسانا بالمعرفة التي ميزته عن باقي خلق الله اجمعين بما فيهم الملائكة وهذا ما تأكده الاية( 30 و 32 من سورة البقرة ) هنا بدء الحسد المقيت من المعرفة والعلم ( طائفية الجهل )واول من اعترض واراد ان يقلل من قمية العلم والمعرفة هو ابليس علما كان ابليس من ضمن الملائكة ومن العابدين وعندما ابى ابليس ان يسجد لقدرة الله في خلق الانسان المدرك للوجود قال انا احسن منه خلقتني من نار وخلقته من طين وهنا بدء الجهل بمحاربة العلم لان النار ليست افضل من الطين ولا الطين افضل من النار كل له فؤائده ووظائفه ولا محل للتفضيل هنا والله سبحانه وتعالى سأل ابليس ليعرف السبب من عدم السجود وليتأكد من جهل ابليس و عدم معرفته بمكانة ادم وقدرة الله على ان يجعله خليفة فى الارض لاحقا قال: ما منعك الا تسجد أذ امرتك قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين (الاعراف 12 )وبهذه الاجابة نعرف ان ابليس جاهل كونه لم يعط الاشياء حق قدرها فلم يعرف ادم الانسان العالم بألاسماء ولم يعرف ادم الخليفة ولم يعرف ان المقارنة بين النار و الطين ليست منطقية وبما ان الجهل يؤدي الى الانحراف والتكبر احد اعراضه وهو الذي يحجب البشر عن معرفة الله حق معرفة فسبحانه قرر طرد ابليس من جنة السماء فقال اهبط منها فما يكون لك ان تتكبر فيها فأخرج أنك من الصاغرين ( الاعراف 13 )وبدلا من ان يعتذر ابليس ويحاول معرفة حقيقة ادم ويمتثل لقدرة الله بالخلق وتقدير علمية ادم وينجو من الطرد الا انه اصر على جهله وعرض خطته الانتقامية ليس من ادم فقط وانما من كل بني ادم بنشر الجهل بينهم بقوله: ثم لأتينهم من بين ايديهم ومن خلفهم وعن ايمانهم وعن شمائلهم ولا تجد اكثرهم شاكرين (الاعراف 17) يالطائفية ابليس المقيتة !! لان العلم يولد الاطمئنان الموجب للشكر ويضع الاشياء بأمكانها الصحيحة. وبالخطة الابليسية هذه سيكون الجهل المتسم بالتضليل والتزيف مرافقا لبني ادم الى ابد الابدين و بأصرار ابليس على جهله وبكل قوة صدر الحكم بطرده فعلا بقوله: اخرج منها (الاعراف 18 ) وبعد الطرد يطلب ابليس مهلة ليثبت بها انه على حق وقادر على تحقيق خطتة بتفشي الجهل بين بيني ادم ومن ثم ضياعهم بمحاورة بينه وبين الله سؤال وجواب وليس مناقشة لان النقاش مع ابليس اكيد سيكون عقيما فيمهله الخالق وذلك لكي نعرف نتيجة خطه ابليس ستنجح وتحقق اهدافها ام لا هذا اولا وثانيا ان الله يعلم علم اليقين ان ابليس جاهل ولا يمكن اقناع الجهله فالنقاش المقنع يحتاج الى طرفين متكافئين متسامحين مستعدين للتفاهم اصلا فيختصر الحديث لعدم التكافئ بين الطرفين لذا يقول له انك من المنظرين (الاعراف 14 )وهنا العظمة والحكمة والدرس المستوحي ان الله حاور ابليس واستجاب لطلبه. حتى ابليس اخذ فرصتة وادلى بدلوه و وفر له الرحمن فرصة التعبير ولكن بني ادم حرموا على المرأة حتى الكلام العادي فما بالك بالنقاش وحرية التعبير. يالمظلومية المرأة!! وعلى سيرة ذكر المرأة اين هي من كل هذه الاحداث و هذا الحوارالدائر بين ادم وابليس والخالق و اين هي من فعل العصيان دعونا نكمل الحكاية لنرى بقية التفاصيل بعد ان طرد ابليس من الجنة قررسبحانه ان يسكن ادم الجنة .ولكن هل يمكن ان تنشأ الحياة في الجنة و تستمر بدون الزوجة وهو الذي خلق الكون من كل زوجين اثنين اذن لابد للزوجة( الانسان ) لتعطي للحياة حياة بمفهومها المادي والمعرفي . طبعا في كل سور القرأن لا يوجد ولم يذكر كيف خلقت الانثى ولا يوجد اسم لأي أنثى بأسم حواء اطلاقا وانما سميت بأسم( زوجك) ويا ادم اسكن انت وزوجك الجنة ( الاعراف 19) وهذا دليل واضح بأن الانثى (زوجك) كانت اصلا موجودة حتى من قبل ان يخلق ادم ومن سكنة السماء وبصفة لا تختلف عن الملائكة ( يعني المادة التى صنعت منها الانثى والذي اطلق عليها زوجك غير معروفة حتى الساعه وكل ماقيل ويقال ليس له صحة ولم يذكره القران اطلاقا) والله سبحانه وتعالى ارسلها مع ادم للجنة لتعمرها وتكون هدى ورحمة مع ادم ومرشدة له اما من اطلق عليها حواء فهو ادم وهذا ما وجدناه نصا في( سفر التكوين 21) ودعا ادم اسم أمرأته حواء لانها ام كل حي . اما القرأن فيرشدنا الى النتيجة الرائعة ويقول :هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن اليها( الاعراف 189 )وكذلك( في سورة النساء 1) حيت قال يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفسا واحدة وخلق منها زوجها . وبهذين الايتين قطعنا الشك باليقين يعني حواء لم تذكر بالقرأن بهذا الاسم اطلاقا ولم تخلق من ضلع اعوج ولا بطن ولا رجل ادم ولا وهو نائم وعندما فاق وجدها عند رأسه كما ذكرتها الكثير من الاساطير الملفقة والخرافات المنقولة والدخيلة على تعاليم الاسلام بأي شكل من الاشكال وحتى لم تخلق من طينة ادم وانما كانت اصلا في الجنة قبل وجود ادم (ولكنها من نفس واحدة مثل ادم )وكرما من الله وخدمة للانسانية جعلها ترافق ادم كدليل له في البناء والمعرفة وتجاوز الاخطاء. اذا اصبح ادم وزوجه في الجنة وهذا ما تؤكده الايات القرأنية في كل من (البقرة 35 والاعراف 19 وطه 117 )وفي كل هذه الايات اطلق عليها اسم زوجك اما ادم فهو الاسم الذي ناداه به ربه .(عظيم ). و بعد ان تمكن ادم ( وزوجك) و زوجه في الجنة لم يرق لابليس هذا التمكين والاستقرار فقرر تنفيذ خطته لأخراجه منها واعلان بداية الصراع بين العلم والجهل فبدء الشيطان يوسوس لأدم قال: يا ادم هل ادلك على شجرة الخلد وملك لايبلى( طه 120 ) اود ان اشير هنا اولا ان الشيطان وسوس لادم وناداه بألاسم يا ادم يعني المغرر به هو ادم وبماذا اغواه بالخلد والملك والقوة علما ان الله سبحانه وتعالى عندما اسكن ادم والزوجة الجنة قال لادم بقوله: قلنا ياادم ان لك الا تجوع فيها ولا تعرى يعني الاكتفاء الذاتي موجود والاكثر من هذا حذره من العدو وهو ابليس بقوله: قلنا ياادم ان هذا عدو لك ولزوجك فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى!! بمعنى ان ادم عرف عدوه بالاسم والشكل وبتأكيد من الرحمن بان الشيطان عدو له ولزوجة يعني العداوة مضاعفة كونها له ولزوجته ومن يوسوس له الشيطان هو الذي يشقى ويشدد عليهم فلا يخرجنكما فتشقى انت يا ادم تشقى ولماذا هنا الزوجة لم تذكر بالشقاء اولا لانها اقوى من ادم بالفطرة فلا تغريها القوة وثانيا الجنة تحت قدميها ( الجنة تحت اقدام الامهات )وثالثا لانها من طينة اخرى غير معروفة لحد الان وليس الذكر كالانثى( ال عمران 36) بمعنى ان الانثى افضل من الذكر بهذا النص القراني (حسب قاعدة المشبه والمشبه به وبالعامية عندما تريد ان تقول اخوك افضل من صديقك تقول ليش هو صديقي مثل اخوي يعني قدمت صديقك على اخوك بالتشبيه ليكون افضل من صديقك وبما ان الاية ذكرت ب ليس الذكر كالانثى يعني الانثى افضل )لكن ادم( الارض )قلب الاية ورابعا لان الخالق يعرف لمن سيوسوس ابليس وخامسا ورغم كل هذه التحذيرات والاكتفاء الذاتي يطمع ادم بالاكثر(ولهذا ربعنه الموامنه ما مقصرين ) و يفرح بالملك والقوة والخلد المزيف وينسى كل شئ (واكيد لم يخبر احد والا لكان الحوار الدائربينه وبين الزوجة مثلاعن هذه الشجرة لذكره القرأن) والاهم من كل ماذكرناه هو جهل ادم بحقيقة الشجرة ولماذا منع من اكلها( الممنوع مرغوب) فالجهل بمعرفة حقيقة الشجرة وفضوله لمعرفة القوة والخلود استغلهم ابليس اسوء استغلال وبأسلوب الناصح العارف المخلص العازف ونسى ادم نصائح الخالق( صاحبنا ماقصر اكل من الشجرة وضيف زوجته بارك الله فيه ) وبمحاولة الاكل هذه حاول ابليس ان ينتصر على ادم لولا اعترف ادم بالخطأ الذي اقترفه (الاعتراف بالخطأ فضيلة )وقال الكريم : فأكلا منها فبدت لهما سوءتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وعصى ادم ربه فغوى( طه 121 ) وهذه هي الحقيقية عصى ادم ربه اما الزوجة لم يذكرها القرأن بالعصيان ابدا ارجوكم لماذا اذن ندين المرأة ( زوجك) ولا يوجد في القران انها عصت او غوت( اما لو سألت اي مسلم في العالم عدا النخبة سيقولون لك ان حواء اخرجت ادم من الجنة والحقيقة لا وجود لا لاسم حواء بالقران ولم تكن سبب بأي شكل من الاشكال فى اخرج ادم من الجنة اطلاقا) المهم بعد ان عرفوا ان ابليس اغواهم وتراءت لهم سوءتهم بدء الشقاء وحاولو االتفكير بالحل وكيف لهم ان يستروا انفسهم فاخذوا يجمعون الورق ويخصفوه فناداهما ربهما الم انهكما عن تلكما الشجرة واقل لكما ان الشيطان لكما عدو مبين( الاعراف 22) الا ان ادم عرف خطأه وعرف انه مذنب بحقه وبحق زوجته حيث قالا ربنا ظلمنا انفسنا وان لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين( الاعراف 23). الحوار هنا بين ادم والخالق له اسلوب اخر اسلوب النقاش لان به لوم وعتب وتذكير الم انهاكما الم اقلكما وكان في نية الطرفين الاقناع لمعرفة الخالق بعقلية المخلوق وهو الذي وضع الروح فيه وادم يعتذر ويعترف بالخطأ ولا يصر عليه كما فعل ابليس لانه يعلم ما علمه الله وهذا مذكور فى اية( 37 البقرة واية 122 طه) فتلقى ادم من ربه كلمات فتاب عليه والاخرى ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى .فالله سبحانه تاب على ادم ورغم ذلك قال اهبطا منها جميعا يعني اصبح ادم خليفة الله في الارض اني جاعل في الارض خليفة( البقرة 30 )ورغم اعتراض الملائكة على خلافة ادم حيث قالوا اتجعل فيها من يفسد ويسفك الدماء قال اني اعلم مالا تعلمون فأقتنع الملائكة بخلافة ادم ليروا ما لا يعلمونه بعد ما يصبح ادم خليفة في الارض ولكن ماذا عمل ادم اليوم اخفى الحقيقة وسيطر على المرأة بالقوة التى عصى به ربه ووسوس له الشيطان بها وظلم رفيقة دربه زورا وبهتانا هذه هي قصة خروج ادم من الجنة يعني هو الذي عصى وهو اعترف بالخطأ وهو الذي تاب وهو المفروض ان يعمر الارض بمساعدة الزوجة وبرحمة من الله ولكن ماذا حصل زيفت الحقائق والصق التهم والاقاويل بالمرأة واصبحت ملامة لحد هذه اللحضة وبدل الشجرة( ويقال انها نوع من الحنطة) صارت تفاحة بقدرت ادم واتهمت المرأة بالجهل وهي من علمت الانبياء فيسألها زكريا قال يا مريم انى لك هذا قالت من عند الله ان الله يرزق من يشاء بغير حساب( 37 ال عمران ) فتعلم منها النبي زكريا ودعا ربه ورزقه الرحمن بيحيى وخاطبتها الملائكة يامريم ان الله اصطفاك وطهرك( 42 ال عمران) كما اصطفى محمد رحمه للعالمين لكن وبجهود اخواننا ابناء ادم و لأن العالم عالمهم والكلمه كلمتهم والطائفية طائفيتهم بكل المستويات سكوتوا عن الحقوق المهدوره للمرأة و هلهلوا للتزيف والتضليل بقدراتها ومكانتها الاجتماعية وسحقت و بدون رحمة و سعوا لتخلفها في المجتمع بأمتياز وذبحوها كما ذبحوا ابن بنت نبيهم وعلى عينك ياتاجر. كل هذا هو من صنع اخونه ادم فأيهما اشد طائفية اذن ادم ام ابليس ??الجواب اتركه لكم وبيني وبينكم من خلق الخلق اجمعين !!!




https://www.c-we.org
مركز مساواة المرأة