علبة كبريت

ايمان محمد
emanmohammed620@gmail.com

2014 / 10 / 11

إنها الليلة المئة التي يجبرني فيها هذا الرجل على النوم معه بإسم الزوج و حقه كزوج
..
منذ تلك الليلة و أنا أعد الليالي , تلك الليلة التي لم يرحمنِ فيها , إنسان متغطرس يمتلك ما يرغب إمتلاكه بسطوته و ماله يظن أنه يستطيع شراء الحب بالذهب , لم يحترم رأيي حين أخبرته في أيام الخطوبة أنني لست راغبة به و أن أهلي يجبرونني على الزواج منه لأنهم فقراء
ضحك و قال و أنتِ فقيرة مثلهم و سأسعدكِ بثروتي التي قضيت شبابي أجمعها حتى رأيتكِ يا أجمل وردة فقررت قطفك من بين كل تلك الورود
_ أنا أحب مُعّلما شابا" , زميل لي في المدرسة التي أعمل بها , لا أحبكَ , هل تظن أن بإستطاعتك شراء كل شيء بثروتك
_الثروة و الحب سيجعلناك تنسين كل شيء , ستولدين على يدي يا عذراء بعد أن نتزوج
يُخرج علبة الكبريت من جيبه و سيكارة و يشعل عود الثقاب , صوت ذلك العود و هو يحتك بجدار العلبة يستفزني جدا , ينفخ الدخان في وجهي ...ذلك الرجل ألأربعيني الشره تناولني كلقمة واحدة في ليلة العرس , رجل في عامه الأربعين مع فتاة في الثانية و العشرين , جسده ضخم جدا و طويل بينما هي فتاة متوسطة الطول جسمها ممتليء من البطن و الورك و لكنها دقيقة الاطراف ضئيلة الأكتاف , تلك الأنثى المحبة بعفة تُساق باكية أمام العلن , تذرف الدموع فتسيل الدموع سوداء على الوجنتين المخمليتين , تلك العيون الحوراء تظهر ملتهبة حمراء في صور الزفاف , أي حزن هذا لا تستطيع إخفاؤه و أي فقر هذا الذي يجعل ذوويك يقدمونك قربانا" للا شيء ...
لقد بحثت عن زاوية أختبأ فيها من ذكوريته فوجدت نفسي زاويته , تلك الزاوية المثلثة التي إجتاحها بعنف دون حب و دون إذن و هو يعلم تمام العلم أن لا رغبة لي بمعاشرته و لا حتى النظر إليه , لقد شاهد الدم يخرج من أحشائي و لكنه يستمر في دفع عضوه و سحبه , لقد صرخت بداخلي فصوتي مكتوم بيده الضخمة , نزفت آخر ما بقي من الدموع و ثملت بعد المرة الثالثة ...فقدت كمية كبيرة من الدم , شعرت ببرودة في أطرافي و كأن شيطانا"قد ضاجعني و إحتل آدميتي ...
نقلني للمشفى في فجر تلك الليلة , تم خياطة جرحي من قبل طبيب نسائية و نُقِلَ إلى دمي بطل دم , لم يستطع فرد من أفراد عائلتي الكبيرة مساعدتي غير التبرع بذلك الدم من قبل أخي ألأصغر بعامين ..
و ها هي الليلة الماضية , الليلة المئة , لن أبقى في بيته لحظة واحدة أكرهه و أكره رائحته , نعم لن أبقى ...نظرتُ إلى المائدة ...بقايا الإفطار الذي تناوله و خرج لعمله , علبتي الكبريت و السكائر ( لقد نَسيهما ) , تناولت العلبة أخرجت عودا خدشت جدار العلبة خدشته , خدشته و خدشته إتقدّ العود , أرفع النار الى مستوى عيناي , إنطفأت بفعل الريح الهابة من النافذة إنها الستارة تلاعبها الريح بحنان , أغلقت النافذة و جوارحي كلها هائجة , أريد أن أنفجر أن أدفعه عن نفسي , ذلك المغتصب و هذا السجن الكبير , نعم يا عذراء أخرجِ النار الكامنة في داخلك, يكفي لقد اكتفت أنوثتك خدشا" لقد حان وقت إلإتقاد ... نار... نار ...نار في كل مكان الستائر , السرير الأثاث و في كل ليالي العذاب ...هربت لبيت أهلي مع حقيبة ثيابي و تركت كل شيء خلفي
أُتهمت بالخيانة و الجنون لكنني إعترفت أمامه أنني أنا من أضرم النار في قصره كما أضرم النار في إنسانيتي , طلقّني أو أعطاني حريتي بعد أن تنازلت عن كل حقوقي الزوجية , ثم جمع كل ثروته و سافر خارج العراق , أما أنا فقد إستمررت بمهنة التعليم في مدرسة للبنات و عدِلتُ عن الزواج و إنضممت لإحدى منظمات المجتمع المدني و ساعدت الكثير من النساء من خلال نشاطي في المنظمة...



https://www.c-we.org
مركز مساواة المرأة