كانت الدكتورة

ايمان محمد
batol.ahmed15@gmail.com

2016 / 1 / 2

في عيادة الطب النفسي
قصة بعنوان (كانت الدكتورة)
ذات يوم ايام كنت طالبة في المرحلة الخامسة من كلية الطب كنت كثيرة التردد على عيادة الطب النفسي في المستشفى التي نتدرب بها ﻹ-;-هتمامي وشغفي بهذا الفرع وفي احدى الزيارات وجدت سيدة جالسة على الكرسي المخصص للمرضى، من طريقة جلوسها الكآبة بادية عليها فمريض الاكتئاب يجلس محني الرأس والاكتاف مقطب الحاجبين حزين الملامح ويتكلم بصوت خافت ...عرفني بها الطبيب النفساني ودهشت حين علمت انها طبيبة في فرع طب الاسرة ..وكانت لها قصة مؤلمة روتها لي بالتفصيل ..
كنت في المرحلة الخامسة لكلية الطب حين تقدم لي مهندسا لخطبتي و وافقت بعد ان سأل اهلي عنه و عن اخلاقه وكنت سعيدة بزواجي و مرت السنوات بسرعة رزقنا فيها بطفلين وحين كان يجب علية ان اختار فرعا اتخصص به اخترت قسم النسائية والتوليد وكنت مجتهدة جدا واشترى زوجي قطعة ارض وعملت بمستشفى اهلية لكي اساعده في تكاليف بناء الارض
وبعد ذلك فتحت عيادة خاصة بي وصار مورد البيت من جانبي اكثر مما يحصل زوجي من عمله وهنا بدأت المشاكل ...ذلك الفارق المادي اشعل فتيل الفجوة بيني وبينه رغم ان زوجي حسام مهندسا وبينما انجح في عملي يوما بعد يوم ازداد تألقا وتزداد عدد المراجعات لعيادتي هو يزداد غيضا وحين قدمت على بورد النسائية ازداد انشغالي بعملي ودراستي واطفالنا دفع ثمن ذلك فطلب مني ترك الدراسة لكنني رفضت و اجتزت العام الاول من الدراسة بنجاح وتفوق واكملنا بناء بيتنا الجديد وسكنا فيه وهنا بدأ حسام يبتعد عني جنسيا وفي كل شيء حتى احسست انه يخونني و في احدى الزيارات لأهله سألتني اخته عن حالة طبية فأجبتها بعدم علمي عن الحالة ﻷ-;-نها ليست ضمن اختصاصي فأجابت والدته (لا تسأليها فهبة لا تعرف اي شيء طبيبة ما تفهم اي شيء) فاعترضت على كلامها وحسام يسمعنا فنهض وصفعني امام الجميع وقال (انت تتكبرين على اهلي منذ سمحت لك بالدراسة) و عدنا لبيتنا واشتد الجدل بيننا فضربني واهانني حتى انه ضربني بحذاءه ...
كانت صدمة بالنسبة لي والصدمة الاكبر حين جاء لعيادتي وطرد المراجعات من العيادة وقال لي سأقفل لك العيادة ..وهذا ما حصل بعد ذلك اجبرني على اقفال العيادة والعدول عن اكمال دراستي وتركت قسم النسائية واستبدلته بفرع طب الاسرة تلبية ﻷ-;-مره ﻷ-;-ن دوام هذا الفرع يشبه دوام الموظفة من الثامنة صباحا حتى الثانية ظهرا وتخليت عن كل طموحاتي واحلامي وظننت ان تنازلاتي تلك ستغيره تجاهي ولكن حربه ضدي استمرت فهو يهجرني حتى بدأت اشعر انني لا اعيش سوى لكي ارضيه وانني لا اساوي شيئا في الدنيا وفقدت ثقتي بنفسي وها انا اعاني الاكتئاب منذ ثلاثة اشهر واراجع هنا كي اخذ العلاج ولذلك انصح كل طبيبة ان تتزوج الرجل المناسب و إلا فلا داعي للزواج فهو ليس اسقاط فرض وانما حياة كاملة فأنا كنت يوما تلك الدكتورة التي يشار اليها بالبنان واليوم اشلاء امراة مجردة من الاحلام
(اكبر غدر هو غدر الحبيب ) ....ايمان محمد



https://www.c-we.org
مركز مساواة المرأة