عشية يوم المراة العالمي

صافي الياسري
salam_alibasha@yahoo.com

2016 / 2 / 27

عشية يوم المرأة العالمي
شخصيات عالمية تدعم نضال المراة الايرانية في مسار التحرر والخلاص الوطني
صافي الياسري
تستبق المقاومة الايرانية موعد اليوم العالمي للمرأة والدفاع عن حقوقها ومساواتها بالرجل للتحشيد خلف احقاق حقوق المرأة الايرانية عالميا ،ولذا فهي تعقد اليوم 27 شباط مؤتمرا بهذا الخصوص تشارك فيه شخصيات نسوية عالمية وبرلمانيات اوربيات ومن مؤسسات سياسية اوربيه ،وفي ما يلي نصوص كلمات عدد من هذه الشخصيات :
إني كارين هالش عضوة في المجموعة البرلمانية للحزب الإشتراكي الديمقراطي في برلمان برلين. قالت :أود تقديم أحر تحياتي إلى جميع النساء وطبعا إلى ذويهن بمناسبة يوم المرأة العالمي؛
نعلم أن النساء يشكلن أكثر من نصف نفوس العالم لكنه للأسف لا تتساوى حقوقهن مع امتيازات الرجال وإنهن يعانين الأمرين من هذا التمييز الجائر ؛ ونحن نسعى من أجل تحقيق المساواة بين المرأة والرجل و في المجال السياسي لا بد أن يؤدين دورا أكبر في المواقع القيادية.
لكنني اليوم أود التفكير الخاص في تلك المجموعة من النساء اللواتي يعشن تحت ظروف مروعة بالكامل؛ نساء يتعرضن للحروب وعانين القمع والسجن أو اضطررن الى الفراق لمدة طويلة بعيدا عن أهلهن وأعزائهن؛ أخص تحياتي ارسلها إلى جميع النساء في مخيم ليبرتي، أعرف أنهن يجب أن يواصلن نضالهن في ظروف صعبة، نحن نذكركن، ونحييكن، نتمنى لكن قوة وقدرة أكثر لتحقيق أهدافكن وسيكون من دواعي سرورنا أن النساء كلهن، جميع الناس في مستقبل قريب يعيشون الحرية والخلاص من القلق. تقبلوا تحياتي القلبية.
مونيكا تام – عضوة هيئة رئاسة برلمان برلين من الحزب الديمقراطي المسيحي
السيدات المحترمات! إني عضو من برلمان برلين وأحييكن من صميم قلبي بمناسبة يوم المرأة العالمي الوشيك حلوله، آمل لكن توفيقا شاملا وقوة وطاقة وفيرة في درب نضالكن لنيل المساواة لجميع النساء وأهدي تحياتي إلى اللواتي يبدين شجاعة كبيرة لدفع هذا النضال الى الامام لأنهن معرضات لمخاطر جمة وفي هذا المجال أخلد ذكر النساء الإيرانيات وأتمنى انتصارهن في نضالهن لنيل حقوق متساوية، أشكركن
اليزابتا زامباروتي – الرئيسة المشتركة للجنة الإيطالية للنواب والمواطنين لإيران حرة
تستنكر منظمة لا تمسوا قابيل أداء روحاني حيال الإعدامات المضطردة ، 2000 حالة منها على الأقل تعود إلى فترة رئاسته لكن النظام الإيراني مازال يمارس التمييز في قوانينه ضد النساء ونحن نعرف كيفية إقرار مختلف القوانين العائدة إلى عصور الظلام في هذا النظام من قبيل قانون سوء التحجب، هذه ايديولوجية النظام الإيراني إلا أن ما تقدمه الحركة التي تمثلها وتقودها الزعيمة مريم رجوي تمثل فكرة مختلفة لمستقبل إيران، ايران مختلفة، إيران ديموقراطية شاملة لجميع الناس، إيران تحترم حقوق الإنسان بمثابة دولة متحضرة وعلى ذلك إني اعتقد بقوة أن برنامج مريم رجوي هو حل لبسط الأمن العالمي لأن أمن الشرق الأوسط والعالم أمن يتحقق من خلال إيران ديمقراطية ودولة القانون ولا من خلال ديكتاتورية دينية معادية للنساء برئاسة روحاني وولاية الولي الفقيه خامنئي



https://www.c-we.org
مركز مساواة المرأة