استمرار نضال المرأة الايرانية.. من أجل الحرية والكرامة

محمد علي حسين - البحرين
mohammedalihf47@hotmail.com

2021 / 12 / 29

الصلطات الأمنية للزمرة الخمينية.. تتهم المناضلة نرجس محمدي بالتجسس لصالح السعودية!؟
ايران انترناشونال – الثلاثاء 28 ديسمير 2021

طالبت مراسلون بلا حدود بالإفراج عن نرجس محمدي

الجمعة 19 نوفمبر 2021

أدانت مراسلون بلا حدود في بيان لها ، الجمعة ، 19 نوفمبر، "الاعتقال التعسفي" للناشطة المدنية والمتحدثة باسم المدافعين عن حقوق الإنسان في إيران نرجس محمدي ، وطالبت بالإفراج عنها.
ووصفت مراسلون بلا حدود اعتقال السيدة محمدي من قبل قوات الأمن في جمهورية إيران الإسلامية بأنه عمل "وحشي" ووصفته بأنه "اختطاف حكومي".
اعتقلت السيدة محمدي في 16 نوفمبر بعد أن داهمت قوات الأمن قبر إبراهيم كتبدار ، أحد ضحايا احتجاجات نوفمبر 2009.
في اليوم التالي للحادث ، أعلنت عائلة الناشط الحقوقي أنه تلقى مكالمة هاتفية تبلغه بأنه محتجز في الحبس الانفرادي في العنبر 2-أ بسجن إيفين (تحت إشراف استخبارات الحرس الثوري الإيراني) وحُكم عليه بالسجن 30. اشهر في السجن و (80 جلدة) وتم ابلاغه .
أصدرت اللجنة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الأربعاء 17 نوفمبر ، قرارا يدين الانتهاك الجسيم والمنهجي لحقوق الإنسان في إيران.
لكن في قضية جديدة رفعت ضده في الأشهر الأخيرة ، وجهت إليه تهمة "الدعاية ضد النظام" و "الاعتصام في مكتب السجن" و "التمرد على رئيس السجن" و "كسر الزجاج" و " وحكم على التعذيب والاعتداء بـ "80 جلدة والسجن لمدة 30 شهرًا وتهمتي دفع مالي".
لطالما حرم الناشط المدني من حق الحصول على جواز سفر ومغادرة البلاد وزيارة طفليه الذين يعيشون في فرنسا.
أصدرت اللجنة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الأربعاء 17 نوفمبر ، قرارا يدين الانتهاك الجسيم والمنهجي لحقوق الإنسان في إيران . يدعو القرار حكومة الجمهورية الإسلامية إلى إلغاء الأحكام القاسية والظالمة ، بما في ذلك عقوبة الإعدام والنفي المحلي طويل الأمد ، وإنهاء الانتقام من المدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء السياسيين وعائلاتهم والنشطاء الإعلاميين الذين يغطون الاحتجاجات. يعطي.

رابط الخبر.. ترجمة من الفارسية بواسطة گوگل
https://www-radiofarda-com.translate.goog/a/rsf-condemns-narges-mohammadi-s-arrest/31569935.html?_x_tr_sl=fa&_x_tr_tl=ar&_x_tr_hl=ar&_x_tr_pto=sc

فيديو.. الايرانية الشجاعة والمناضلة فاطمه سپهري: الموت لخامنئي واللعنة على خميني - بالفارسية
https://www.youtube.com/watch?v=2pbdfS5hO0g


صورة تجسد واقع المرأة الإيرانية.. غناء سيدة يغضب عنصرا أمنيا

الاثنين 27 سبتمبر 2021

طهران- سكاي نيوز عربية

أرشيفية.. تعاني النساء في إيران من التضييق على حرياتهن

في صورة مصغرة عن العلاقة بين السلطة والمجتمع والحريات العامة في إيران، نقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في إيران مقطعا مسجلا لامرأة إيرانية تغني في أحد أسواق العاصمة طهران، بينما يحاول شخص قال عن نفسه أنه من "الشرطة الأخلاقية" منعها من الاستمرار في الغناء، معتبرا غناء المرأة خطيئة، في وقت تجمهر فيه عشرات المارة من المتسوقين في ذلك المكان، ودافعوا عن المرأة وحقها في ممارسة حريتها.

المقطع المصور لاقى انتشارا وتفاعلا واسعا من الإيرانيين، الذين شجبوا بعشرات الآلاف من تعليقاتهم على وسائل التواصل سلوك الشخص الذي حاول منع المرأة من الغناء، واصفين إياه بالمتحرش والممثل الواضح للسلطة القمعية في البلاد.

وفي الفيديو تظهر امرأة ترتدي ثيابا محتشمة وهي تغني وتعزف على الغيتار، ليتدخل عنصر الأمن فجأة، ويحاول زجرها، ودفعها للتوقف عن الغناء، بقوله: "حرام أن تغني المرأة في الأماكن العامة. لها أن تغني، ولكن ليس في الأماكن العامة".

وما إن يتصاعد الحوار بين الطرفين، حتى يبدأ الشخص الأمني بإصدار تهديدات للمرأة التي تغني، متوعدا بملاحقتها، قبل أن يجتمع العديد من المتسوقين حولها، ليعبروا عن استيائهم من سلوكه، ويطالبونه كممثل للسلطة الحاكمة أن يهتم بأمور أخرى أكثر أهمية بالنسبة للمواطنين.

المتابعون الإيرانيون اعتبروا المقطع المصور استعارة عن الأحوال الداخلية في إيران، إذ ثمة توق شديد لدى الإيرانيين لممارسة حرياتهم العامة والبسيطة، فيما تحاول السلطة الحاكمة قمعهم ومنعهم عن ذلك.

أخبار ذات صلة
صور توثق انتهاكات في سجن إيراني
مسؤول إيراني يقرّ بـ"سلوكيات غير مقبولة" في السجن "المرعب"
أرشيفية للعاصمة الإيرانية طهران
ضجة كبيرة في إيران.. والسبب "مسلسل تلفزيوني"
المدربة سميرة زرغاري لن تشارك فريقها في بطولة العالم
زوج مدربة منتخب إيران للتزلج يمنعها من السفر لبطولة العالم
إدارة المقابر غطت وجوه النساء بالطلاء الأبيض
طمس مقابر إيرانيات لتغطية وجوههن.. غضب عارم واعتذار حكومي

وعلقت الصحافية والناشطة الإيرانية مسيح علي نجاد، على الفيديو عبر منشور في صفحتها على "تويتر" قائلة: "الجمهور كله في هذا الفيديو يتفق مع حق النساء في الغناء، باستثناء شخص واحد. بالضبط كما أن إيران قد تم أخذها كرهينة من قبل عدد قليل جدا من المتنمرين".

معلقون إيرانيون آخرون قارنوا بين سلوك السلطات الإيرانية تجاه الحريات العامة وحقوق النساء، والذي ظهر واضحا من خلال هذا المقطع المصور، وبين أشكال القسر والمنع التي فرضتها حركة طالبان على الحريات وحقوق النساء والنشاطات الفنية والثقافية.

وشرحت الباحثة والناشطة نازدار شكري، في حديث مع موقع "سكاي نيوز عربية" الآلية التي تفكر وتعمل السلطات الإيرانية وفقها في ملف الحريات الشخصية في المجال العام، قائلة: "تخشى السلطات الإيرانية من مبدأ السرطنة، فمثل هذه المبادرات الثقافية والفنية والمدنية، إنما قد تولد حالات من التضامن والتعاضد بين أطياف المجتمع الإيراني، وأن يستخدم ذلك التضامن الجمعي في سياق مناهضة استبداد السلطات الحاكمة، وتاليا تحطيم السلطة المعتمدة على أقلية صغيرة من قوى المجتمع".

فيديو.. امرأة ايرانية شجاعة تخلع حجابها أمام رجل دين، وتقول له إلبس زوجتك الحجاب! – مترجم بالانجليزية
https://www.youtube.com/watch?v=iaWcxdwCqEM


اعتدى عليها.. إيرانية تدهس عمامة رجل دين في قم

الأربعاء 29 ديسمبر 2021

دهست امرأة عمامة رجل دين في شجار شهده أحد شوارع مدينة قم وسط إيران.

وألقت قوات الأمن القبض على المرأة التي أسقطت عمامة رجل الدين قبل أن تسحقها بقدمها بعد أن اعتدى عليها بعصا، وفق وسائل إعلام إيرانية.

وأفادت وكالة أنباء الحوزة التابعة للمؤسسة الدينية في مدينة قم الإيرانية باعتقال امرأة بعد بث مقطع فيديو على نطاق واسع يظهر شجارا مع رجل دين.

وبحسب روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، فإن الحادث وقع في "أحد شوارع قم بعدما أزعج رجل دين المرأة".

ويُظهر الفيديو رجل الدين وهو يعتدي بعصا على المرأة أثناء الاشتباك، قبل أن تدهس هي عمامته رداً على ذلك، وفقاً لما ذكرته الناشطة الإيرانية المعارضة، مسيح علي نجاد، في تغريدة عبر حسابها في "تويتر".

وذكرت وسائل إعلام إيرانية أن رجل الدين وجه تحذيراً للمرأة بسبب "حجابها السيئ"، وفق وصفه، مضيفة أن "المرأة أهانت رجل الدين وأسقطت عمامته أرضاً وسحقتها بقدمها".

وتابعت أن "رجل الدين أقدم بعد على ضرب المرأة بالعصا التي كان يحملها معه"، مشيرة إلى إقامة دعوى قضائية ضد المرأة.

وفي 20 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أظهر مقطع فيديو قيام سلطات الأمن في طهران باعتقال فتاة بذريعة عدم ارتداء الحجاب، وهو الأمر الذي أثار امتعاض الإيرانيين بسبب الطريقة الوحشية لاعتقال الفتاة.

وفي أواخر عام 2017 شهدت بعض المدن الإيرانية احتجاجات لفتيات إيرانيات ضد الحجاب، حيث بدأت هذه الظاهرة والتي عُرفت بـ"فتيات الثورة" عبر منصات التواصل الاجتماعي عبر نشر صورهن من دون حجاب.

رابط الخبر
https://al-ain.com/amp/article/cleric-iran-girl

فيديو.. إيرانية تضرب رجل دين وتدوس عمامته، بعدما قام بضربها احتجاجاً على حجابها.. وبحسب مغردين إيرانيين فإن الفيديو الذي جرى تداوله اليوم يعود إلى شهر نوفمبر الماضي.
https://www.youtube.com/watch?v=7VUlxF9aw98



https://www.c-we.org
مركز مساواة المرأة