ما يمثله الأول من أيار للنساء

نساء الانتفاضة
nissa.alintifadha@yahoo.com

2022 / 5 / 22

يعاني العمال على مستوى العالم من استغلال يختلف باختلاف أوضاع البلدان وطبيعة الأنظمة التي تحكم، ومدى تطور العمل العمالي والنقابي وما حققه من مكاسب خلال عقود من النضال. والعراق هو أحد اسوء البلدان فيما يتعلق بحقوق العمال، لأسباب كثيره أبرزها غياب ملامح الدولة وهيمنة قوى طائفية وقومية همها الأول والأخير هو النهب والسيطرة على مقدرات المجتمع، عن طريق تأسيس الأجهزة القمعية والمليشيات والعمل على ضرب أي تحرك عمالي او نقابي وتفتيته، بأي وسيلة.
المرأة العاملة سواء في القطاع العام او الخاص او العاملة داخل المنزل تشكل في الحقيقة أكثر من نصف مجموع القوة العاملة في العراق وبلدان أخرى على مستوى العالم، فحتى النساء المعطلات عن العمل بالمعنى التقليدي المتعارف عليه، هن في الحقيقة عاملات بدون اجر في العمل المنزلي او في المزارع بالنسبة للعاملات في الزراعة، فبينما المعطلين عن العمل من الرجال ورغم أوضاعهم المأساوية الا انهم معطلين ودون عمل بشكل صريح وواضح؛ اما النساء المصنفات كمعطلات هن في الواقع عبيد يعملن داخل المنازل او المزرعة من دون اجر!
اذن فالنساء العاملات تعاني من ظلم واستغلال مضاعف مرة لأنهن نساء يجب ان يكنّ تابعات للرجل خصوصا داخل المجتمعات الذكورية العشائرية مثل المجتمع في العراق، ومرة اخرى لأنهن عاملات يبيعن قوة عملهن لصاحب رأس المال، او قد يجبرن على العمل دون اجر كما يحدث لغالبية النسوة اللواتي يغسلن ويطبخن ويقمن برعاية وتربية الأطفال طوال حياتهن دون أي مقابل.
ان النساء العاملات في مختلف الأماكن مهددات بالطرد مرة بسبب مساومات رب العمل وتحرشاته، إذا لم يتم الخضوع لرغباته، ومرة أخرى هنّ مهددات بالفصل إذا ما حملنّ او انجبنّ أطفالا، وهذا ما يحدث بشكل دائم للعاملات بالقطاع الخاص، الذي يضطهد العاملات والعمال، بشكل تعسفي دون اية حقوق.
ان مناسبة الأول من أيار تعني للنساء العاملات يوما للمطالبة بحقوق المرأة العاملة وحقوق العمال جميعا، وهذا اليوم الذي تخرج فيه العاملات والعمال للتذكير بأن غالبية شرائح المجتمع هي من العاملات والعمال، وهذه الغالبية من حقها الحصول على حقوقها في أجور مجزية تتناسب مع الحياة العصرية، كما ان العاملات والعمال من المعطلين من حقهم الحصول على ضمان البطالة، وراتب تقاعدية مجزية، كما ان شريحة العاملات والعمال والمعطلين عن العمل من حقهم الحصول على التعليم العصري المجاني وعلى الرعاية الصحية المجانية، وكذلك من حقها الحصول على السكن اللائق والتمتع بجميع الخدمات العامة المجانية التي تكون الدولة هي الجهة الوحيدة المسؤولة عنها.
ان ظروف النساء العاملات اثناء فترات الحمل والولادة، تحتم على السلطات في العراق وكل مكان في العالم توفير كل ما يمكن المرأة من اخذ التسهيلات والبيئة الملائمة ويضمن حصولها على اجورها كاملة دون ضغط او تهديد، ويلزم القطاع الخاص عن طريق قوانين نافذه من محاسبة كل من يسيء للعاملات والعمال، او لا يعطيهم حقوقهم في الرواتب والاجازات وظروف العمل الملائمة.
يشكل الأول من أيار مناسبة للتلاحم بين العمال والعاملات والمعطلين عن العمل وكل المؤمنين بالعدالة والمساواة والحرية، وفي هذا اليوم نقول للنساء في مختلف مناطق العراق كل عام وانتنّ والعمال بألف خير ... تحية للمرأة العاملة والمناضلة في سبيل حقها في المساواة والعيش المرفه.
اسيل رماح



https://www.c-we.org
مركز مساواة المرأة